هل ستفتح تل أبيب أبواب الجحيم النووي في الشرق الأوسط؟

حرر بتاريخ من طرف

في ظل تصعيد حدة التوتر في الشرق الأوسط، وخاصة فيما يخص الأسلحة النووية، تطرقت مجلة The National Interest الأمريكية إلى إمكانية استخدام إسرائيل ترسانتها النووية ضد جيرانها.

وأشارت المجلة في تقرير تحليلي بقلم روبرت فارلي نشرته الاثنين إلى أن سبب شروع تل أبيب في تطوير ترسانتها النووية، وهي لا تزال من أكبر أسرار العلاقات الدولية، هو الخوف من حصول جيرانها العرب على قوة عسكرية متفوقة تتيح لهم دحر إسرائيل في ميدان القتال التقليدي، وتعود جذور هذه المخاوف إلى حرب أكتوبر عام 1973.

وذكر التقرير أنه من غير الواضح مدى جدية إسرائيل في بحث إمكانية اللجوء إلى ترسانتها النووية في حرب محتملة، لكن تل أبيب ستنظر، من دون أدنى شك، في هذا الخيار إذا تغير ميزان القوى العسكرية التقليدية في المنطقة لصالح خصومها.

ولفت تقرير المجلة إلى أن أكبر سبب قد يدفع إسرائيل إلى استخدام السلاح النووي هو فعالية هذه الأسلحة، إذ تضمن تدمير موقع مستهدف وجميع الناس الموجودين فيه، أكثر من الهجمات التقليدية التي قد ترافق الضربة.

وجاء في التقرير أن القيادة العسكرية الإسرائيلية قد تطرح خططا لتوجيه ضربة نووية استباقية إلى دولة معادية لها، بالدرجة الأولى إيران، إذا اقتربت هذه الدولة من الحصول على الترسانة النووية، وذلك في حال عدم تدخل الولايات المتحدة مباشرة في الموضوع.

ورجح التقرير أن تل أبيب في هذه الظروف قد تشن على إيران ضربة نووية بصواريخ “أريحا” الباليستية متوسطة المدى، ومن المفترض أن تكون هذه الضربات مركزة ومحدودة قدر الإمكان ولن تستهدف إلا مواقع مرتبطة مباشرة ببرنامج طهران النووي، بعيدا عن المناطق المأهولة.

وحذر التقرير من أن هذه الهجمات، حتى لو كانت محدودة، ستلحق بالضبط الدمار الأكبر من الغارات التقليدية، كما “سترفع الحظر” عن استخدام السلاح النووي في المنطقة وستدفع جميع دول الشرق الأوسط نحو تطوير ترساناتها النووية.

وبين السيناريوهات الأخرى، يشير التقرير إلى إمكانية لجوء تل أبيب إلى هذا الخيار إذا حاولت أي دولة تسليم أسلحة نووية إلى تنظيم غير حكومي معاد لها، مثل “حزب الله” و”حماس”، موضحا أن تلك التنظيمات، حتى لو لم تستخدم هذه الأسلحة فورا ضد تل أبيب، فقد تستغلها كآلية ضغط على الحكومة الإسرائيلية لإجبارها على تقديم تنازلات ملموسة لها.

ورجح التقرير أن تل أبيب قد تدمر تلك الأسلحة بضربة نووية قبيل أو فور تسليمها إلى تلك التنظيمات، وسيتطلب هجوم كهذا معلومات استخباراتية عالية الدقة، لكن المجتمع الدولي قد يعتبر هذه الخطوة مفرطة.

إلى ذلك، تطرق التقرير إلى إمكانية تصعيد التوتر بين إسرائيل وجيرانها العرب الأكثر اعتدالا، موضحا أن تفاقم العلاقات المحتمل بين تل أبيب والقاهرة سوف يغير معادلة اللعبة عند حدود إسرائيل الجنوبية، كما من غير المستبعد أن تتغير نحو الأسوأ العلاقات بين الدولة العبرية من جانب والسعودية وتركيا من جانب آخر.

وأشار التقرير إلى التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة حاليا يستند غالبا على الظروف الإقليمية، والتغيرات السياسية الملموسة في الشرق الأوسط قد تغير ميزان القوى في المنطقة وتضع إسرائيل من جديد أمام خطر التعرض لهجوم عسكري تقليدي، وسيتحول العامل النووي في هذه الظروف إلى ورقة مساومة في أيدي الإسرائيليين.

واختتم التقرير بالتحذير من أن استخدام تل أبيب الأسلحة النووية سيضر بالمؤسسات الأمنية والدبلوماسية في الشرق الأوسط عموما، كما سيضر بنظام حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل في العالم.

المصدر:The National Interest

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة