هل تنجح حملة مقاطعة بعض المنتوجات في مراجعة أسعارها..؟

حرر بتاريخ من طرف

تداول نشطاء على صفحاتهم بمواقع التواصل الإجتماعي، صورا وفيديوهات لمقاطعة منتوجات إحدى الشركات الموزعة للوقود وأخرى للحليب والماء المعدني.

الحملة التي تم إطلاقها على “الفايسبوك” والتي بدأت أمس الإثنين، حققت نجاحا في عدد من المناطق حيث اضطرت بعض المحطات التابعة لشركة الوقود المذكورة الى حجب اسمها في اللوحات الاشهارية الموضوعه بواجهاتها قصد إفشال حملة المقاطعة.

وقد خلفت الحملة جدلا كبيرا في أوساط نشطاء موقع التواصل الإجتماعي “الفايسبوك”، حيث أعلن البعض عدم انسياقه معها فيما اعتبر البعض بأن الحملة تقف وراءها جهات سياسية وطالبها بامتلاك الشجاعة للإعلان عن نفسها، بينما يرى طرف ثالث بأنه بغض النظر عن الجهات التي تقف وراء الحملة فإنها تبقى شكلا راقيا للإحتجاج على غلاء الأسعار وغالبا ما تؤتي أكلها وتجعل المعنيين بها يعيدون النظر في الأسعار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة