الجمعة 24 مايو 2024, 20:45

للنساء

هل استعمال البلسم المُرطّب للشفاه بشكل يومي يعتبر صحيا؟


كشـ24 نشر في: 12 مايو 2024

يُشكّل البلسم المُرطّب للشفاه أكثر مُستحضرات العناية استعمالاً على منطقة الفم. وهو أحد أبرز الوسائل المُعتمدة للحدّ من جفاف الشفاه، ولكن هل استخدامه يومياً ضروري؟

لا تفرز بشرة الشفاه ما يكفي من مواد دهنيّة لحماية نفسها من الاعتداءات الخارجيّة التي تتعرّض لها: حموضة اللعاب، واستعمال مستحضرات الماكياج، والتعرّض للشمس، والتبدلات المناخيّة، والتدخين... مما يجعل الاستعانة بالبلسم لترطيبها ضرورياً عندما تتعرّض للجفاف، ولكن هل يمكن استعمال هذا المُستحضر بشكل يومي؟

ترتبط الإجابة عن هذا السؤال بنوع بلسم الشفاه، فمعظم الأنواع المتوفرة في الأسواق من هذا المستحضر تحتوي على مكوّن "البارافينوم ليكويدوم" المعروف أيضاً تحت اسم زيت البارافين. وهو مادة مُليّنة تُستعمل لمُحاربة الجفاف وجعل بشرة الشفاه أكثر نعومة، ولكن مُشكلتها ترتبط بمصدرها البيتروكيماوي مما يُفسّر قدرتها على التسبّب بنتائج عكسيّة على الشفاه إذ يعمل البارافين على حجب وتعطيل الوظيفة الطبيعيّة في مجال الحماية الذي يتمتّع بها سطح الشفاه، ولذلك يُنصح بعدم استعمالها بشكل يومي.

- المُرطّب المناسب:
تتميّز بشرة الشفاه بكونها رفيعة جداً، ويتسبّب تكرار استعمال مُستحضرات تحتوي على زيت البارافين في سدّ مسامها وزيادة جفافها. أما الإفراط في استعمال هذه المستحضرات فيجعلها تحلّ مكان الدهون الطبيعيّة التي تفرزها البشرة كما يُرسل إشارات تمنع إفراز هذه الدهون بشكل طبيعي مما يزيد من جفاف الشفاه ومن الحاجة إلى استعمال المزيد من البلسم لأن آليّة تجدّد البشرة تُصبح بطيئة. ولكن بالمقابل عند استعمال مُرطّب شفاه لا يحتوي على البارافين أو على زيت معدني، فمن الممكن تطبيقه بشكل يومي على الشفاه ويُنصح في هذه الحالة باستعماله مساءً قبل النوم لتعزيز قدرة البشرة على تجديد نفسها خلال الليل. أما في حالة الشفاه الجافة جداً والتي تُعاني من التشقّق، فلا يوجد أي موانع لتطبيق هذا النوع من البلسم مرتين أو ثلاثة في اليوم.

- المكوّنات المُفضّلة:
عند اختيار بلسم الشفاه، تأكدوا من غناه بالزيوت النباتية أو شمع العسل، على أن تكون موجودة في المراتب الثلاثة الأولى من لائحة المكونات. ومن الأفضل ألا يحتوي أبداً على زيت البارافين، على أن تتوفر مكانه مكونات مثل زبدة الشيا والسيراميدات. يُنصح أيضاً بتجنّب استعمال الفازلين كمُرطّب للشفاه، فهو من المواد التي نحصل عليها لدى تقطير النفط وهو يحمل مخاطر البارافين لدى الإفراط في استعماله كما أن لا يناسب طبيعة بشرة الشفاه.

المصدر: العربية

يُشكّل البلسم المُرطّب للشفاه أكثر مُستحضرات العناية استعمالاً على منطقة الفم. وهو أحد أبرز الوسائل المُعتمدة للحدّ من جفاف الشفاه، ولكن هل استخدامه يومياً ضروري؟

لا تفرز بشرة الشفاه ما يكفي من مواد دهنيّة لحماية نفسها من الاعتداءات الخارجيّة التي تتعرّض لها: حموضة اللعاب، واستعمال مستحضرات الماكياج، والتعرّض للشمس، والتبدلات المناخيّة، والتدخين... مما يجعل الاستعانة بالبلسم لترطيبها ضرورياً عندما تتعرّض للجفاف، ولكن هل يمكن استعمال هذا المُستحضر بشكل يومي؟

ترتبط الإجابة عن هذا السؤال بنوع بلسم الشفاه، فمعظم الأنواع المتوفرة في الأسواق من هذا المستحضر تحتوي على مكوّن "البارافينوم ليكويدوم" المعروف أيضاً تحت اسم زيت البارافين. وهو مادة مُليّنة تُستعمل لمُحاربة الجفاف وجعل بشرة الشفاه أكثر نعومة، ولكن مُشكلتها ترتبط بمصدرها البيتروكيماوي مما يُفسّر قدرتها على التسبّب بنتائج عكسيّة على الشفاه إذ يعمل البارافين على حجب وتعطيل الوظيفة الطبيعيّة في مجال الحماية الذي يتمتّع بها سطح الشفاه، ولذلك يُنصح بعدم استعمالها بشكل يومي.

- المُرطّب المناسب:
تتميّز بشرة الشفاه بكونها رفيعة جداً، ويتسبّب تكرار استعمال مُستحضرات تحتوي على زيت البارافين في سدّ مسامها وزيادة جفافها. أما الإفراط في استعمال هذه المستحضرات فيجعلها تحلّ مكان الدهون الطبيعيّة التي تفرزها البشرة كما يُرسل إشارات تمنع إفراز هذه الدهون بشكل طبيعي مما يزيد من جفاف الشفاه ومن الحاجة إلى استعمال المزيد من البلسم لأن آليّة تجدّد البشرة تُصبح بطيئة. ولكن بالمقابل عند استعمال مُرطّب شفاه لا يحتوي على البارافين أو على زيت معدني، فمن الممكن تطبيقه بشكل يومي على الشفاه ويُنصح في هذه الحالة باستعماله مساءً قبل النوم لتعزيز قدرة البشرة على تجديد نفسها خلال الليل. أما في حالة الشفاه الجافة جداً والتي تُعاني من التشقّق، فلا يوجد أي موانع لتطبيق هذا النوع من البلسم مرتين أو ثلاثة في اليوم.

- المكوّنات المُفضّلة:
عند اختيار بلسم الشفاه، تأكدوا من غناه بالزيوت النباتية أو شمع العسل، على أن تكون موجودة في المراتب الثلاثة الأولى من لائحة المكونات. ومن الأفضل ألا يحتوي أبداً على زيت البارافين، على أن تتوفر مكانه مكونات مثل زبدة الشيا والسيراميدات. يُنصح أيضاً بتجنّب استعمال الفازلين كمُرطّب للشفاه، فهو من المواد التي نحصل عليها لدى تقطير النفط وهو يحمل مخاطر البارافين لدى الإفراط في استعماله كما أن لا يناسب طبيعة بشرة الشفاه.

المصدر: العربية



اقرأ أيضاً
تعرف على أسباب ترهل الجفون و أهم الوصفات المنزلية لتحسين مظهرها
ان ترهل الجلد أو فقدان مرونة الجلد هو ضيف غير مرغوب فيه في ذلك الوقت. الجفون المترهلة هي الأسوأ من بينها في الواقع، تخيل أنك مضطر إلى مواجهة عواقب ترهل الجفن ، على الرغم من العناية بالجمال، حيث تكشف بعض الإحصائيات أنه في كل عام ، يذهب أكثر من مائة ألف رجل وامرأة لإيجاد حلول جراحية لظهور التجاعيد، ولكن يمكنك الذهاب بالطريقة الطبيعية لتحسين مظهر الجفون المترهلة. أسباب ترهل الجفون هناك الكثير من الحالات والمواقف التي يمكن أن تؤدي إلى ترهل الجفون : الشيخوخة الطبيعية لخلايا الجلد داء السكري سكتة دماغية متلازمة هورنر (اضطراب يؤثر على أعصاب العين والوجه) ورم في المخ أي اضطراب آخر يؤثر على الأداء السلس للأعصاب أو العضلات يمكن أن يحدث ترهل الجفون في عين واحدة وفي كلتا العينين أيضًا. وصفة تعمل على شدّ الجفن لتنشيط عينيك ، فإن المكونات الطبيعية هي ما يمكنك الاعتماد عليه. للقيام بذلك ، امزج 4 ملاعق كبيرة من الزبادي العادي ، و 4 ملاعق كبيرة من جل الصبار ، و 2 ملعقة كبيرة من دقيق الشوفان و 5 شرائح من الخيار المقشر حتى تحصل على عجينة ناعمة وسميكة. الخطوة التالية؟ ضعي المعجون على الجفون واتركيه لمدة 20 دقيقة ثم اشطفيه بالماء البارد. الوصفات المنزلية لترهل الجفون الخيار الخيار ليس فقط للسلطات ، فهو علاج ممتاز لتدلي الجفون. كل ما عليك فعله هو وضع بعض شرائح الخيار المبرد على جفونك وتركها لمدة 15 إلى 20 دقيقة. الخيار مفيد في ترطيب البشرة ، واستعادة تماسك البشرة ، وهي حاجة الساعة. إلى جانب ذلك ، يعد الخيار مصدرًا جيدًا للبوتاسيوم وفيتامين C اللذان يساعدان في علاج تدلي الجفون. أكياس شاي البابونج يحتوي البابونج على عوامل مضادة للالتهابات ، والتي تساعد في علاج حالة تدلي الجفون. للاستفادة منه ، ضعي أكياس شاي البابونج في الثلاجة لبعض الوقت ثم ضعيها على العينين. احتفظ بها لمدة 20 دقيقة. من خلال جعل هذا روتينك المعتاد ، ستبدأ في رؤية الفوائد في أي وقت من الأوقات. الماء المثلج أو المكعبات يعمل هذا على مكافحة سقوط الجفون. اغسلي وجهك بالماء البارد أو مكعبات الثلج. سيساعد ذلك في شد الجلد الذي فقد مرونته وتخفيف ترهل جلد الجفن. أكل العنب هذا خيار جيد لأن العنب يحتوي على نسبة عالية من ريسفيراترول ، مما يساعد على منع أو إبطاء عملية الشيخوخة الخلوية. أضف المزيد من العنب إلى نظامك الغذائي اليومي ولاحظ كيف يمكن جعل تدلي الجفون شيئًا من الماضي. قناع بياض البيض يحتوي بياض البيضة على إنزيمات طبيعية تساعد على منع ترهل (أو تدلي) الجفون. كما أنه يساعد في تحسين مرونة الجفون وبالتالي تقليل الترهل. خذ بيضة واحدة واجمع بياض بيضة منها. اخفقيها بشكل صحيح ثم ضعيها على الجفون. اتركه يجف ثم اغسله بالماء البارد. سيوفر هذا الراحة التي تشتد الحاجة إليها ويقلل من تأثير الترهل. زيت الزيتون تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في زيت الزيتون في علاج مشكلة تدلي الجفون بشكل جيد. سخني بعض زيت الزيتون. بمجرد وصولك إلى درجة حرارة فاترة ، قم بتدليك جفونك به واتركه طوال الليل. يغسل بالماء البارد. ستساعد هذه التقنية في تجديد شباب الجفون وفي نفس الوقت استعادة مرونة الجلد. بالإضافة إلى ذلك ، من المعروف أن زيت الزيتون يحافظ على ترطيب البشرة ويمنع جفافها. اشرب الماء نعم هذا صحيح. تحت جميع الظروف ، يجب أن تحافظ على جسمك رطبًا - وهذا يمكن أن يحدث فقط عندما تشرب 8-10 أكواب من الماء كل يوم. عدم شرب كمية كافية من الماء في يوم واحد هو سبب شائع لترهل الجفون. لذلك يجب شرب الكثير من الماء بشكل يومي للوقاية من مشكلة تدلي الجفون. مصل العين أحد العلاجات السهلة لمنع تدلي الجفون هو وضع مصل العين. يساعد على تجديد وشد الجفون بفضل العناصر الغذائية وفيتامين سي الموجودة فيه. اعصري بعض مصل العين من الأنبوب ودلكي به جفونك. اتركه طوال الليل واغسله بالماء البارد. المصدر : ليالينا
للنساء

روتين منظم للعناية بالبشرة بعد سن الأربعين
لا يُخفى عليك وعلى الجميع النساء، أنه بعد سن الأربعين تتسارع عملية شيخوخة البشرة، بسبب فقدانها مرونتها نتيجة تباطؤ إنتاج الكولاجين والإيلاستين في الجلد، والنتيجة كما أصبحت تعرفين، تجاعيدُ وخطوطٌ دقيقة وجفاف وتصبغات وبقع داكنة، لكن في كل الأحوال، إذا كنت قد بلغت سن الأربعين فلم يفت الأوان بعد أمامك لتوفري العناية اللازمة ببشرتك ودعمها بالمستحضرات اللازمة التي تجعلها أكثر قوة ومقاومة لعلامات التقدم في السن، ما يحافظ عليها أكثر شباباً ونعومة ونضارة، بالتالي لجعل بشرتك تبدو دائماً في أفضل حالاتها، عليك اتباع روتين العناية بالبشرة بعد سن الأربعين بحذافيره من دون التخلي عن أي خطوة منه، والذي رصدنا خطواته كافة في التالي: روتين العناية بالبشرة الصباحي بعد سن الأربعينتنظيف الوجه من المهم جداً في سن الأربعين المواظبة على غسل الوجه مرتين في اليوم، صباحاً ومساءً، لسببين أساسيين، الأول لإزالة الإفرازات التي تنتجها البشرة خلال الليل، والثاني لتحضير البشرة لتطبيق مستحضرات العناية اليومية بالبشرة، اختاري غسولاً لطيفاً للوجه بمكونات فعالة تمتلك القدرة على إزالة الأوساخ والزيوت وآثار المكياج التي تتراكم على البشرة، ما يتركها ناعمة ورطبة وندية. تقشير البشرة بعد سن الأربعين من المفضل القيام بتقشير البشرة مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، لذلك عليك دمج خطوة تقشير البشرة في روتين العناية اليومي بالبشرة، خصوصاً أن البشرة الناضجة تصبح أكثر سماكة نتيجة تراكم خلايا الجلد الميت مع التقدم في السن، ما يجعلها تبدو باهتة وذات ملمس خشن، وعندما ترغبين في تقشير وجهك، قومي بذلك بعد تنظيف البشرة باستخدام مقشر لطيف يزيل الطبقات المتراكمة من الجلد الميت والشوائب على بشرتك من دون أن يؤذيها أو يسبب أي آثار جانبية كالاحمرار، وأيضاً من دون أن يجردها من زيوتها الطبيعية. سيروم الوجه يعد سيروم الوجه، وتحديداً سيروم الفيتامين سي عنصراً أساسياً ومهماً في روتين العناية بالبشرة بعد سن الأربعين، فهو يعمل على إزالة البقع الداكنة والتجاعيد، وهي من أبرز سمات التقدم في السن، كما ويساعد في تعزيز إنتاج الكولاجين، الذي يبدأ بالتباطؤ تدريجياً مع التقدم في السن، واحرصي على أن يكون متضمناً في تركيبه حمض الهيالورونيك الذي يحافظ على ترطيب البشرة ونعومتها. ترطيب البشرة بعد سن الأربعين، تصبح البشرة أكثر عرضة للجفاف والتقشر والإصابة بالبهتان، لذلك فإن مفتاح الحفاظ عليها ناعمة وندية هو استخدام مرطب الوجه يومياً بعد وضع السيروم، لا سيما أن تركيبات أنواع السيروم التي تستهدف البشرة بعد سن الأربعين، عادة ما تحتوي على دهون تحبس الرطوبة داخل حاجز الجلد، والتي تحاكي الدهون الطبيعية الموجودة في البشرة، ما يمنحك بشرة فائقة النعومة على الدوام. وضع كريم الوقاية من الشمس استخدام الواقي الشمسي من أهم خطوات العناية بالبشرة في كل الأعمار، لا سيما بعد سن الأربعين، أولاً لأنه يحمي البشرة من الظهور المبكر لعلامات التقدم في السن، وثانياً لأنه يقلل خطر الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 50 في المئة، ويوصيك الخبراء في هذا المجال، باستخدام أنواع الواقي الشمسي التي تحتوي على عامل وقاية من الشمس SPF لا يقل عن 30، بحيث تقومين بتطبيقه على الوجه والعنق في الصباح، على أن تكرري هذه الخطوة مرات عدة خلال اليوم عند تعرضك للشمس بشكل مستمر. روتين العناية المسائي بالبشرة بعد سن الأربعين غسل الوجه إن إعادة غسل الوجه في المساء، هي الخطوة الأهم في روتين العناية المسائي بالبشرة بعد سن الأربعين؛ كونه يعمل على تنظيف البشرة من الغبار والآثار كافة التي تتراكم على البشرة طوال اليوم، فتسبب الكثير من المشاكل الجلدية، فضلاً عن أهمية الغسول في التخلص من آثار المكياج، خصوصاً إن كنت ممن يرغبن في وضع مستحضرات المكياج بشكل يومي، قد يفيدك في هذا الإطار التعرف إلى أفضل مرطب طبيعي للوجه قبل النوم تطبيق سيروم الأسيد هيالورونيك الأسيد هيالورونيك هو أحد المكونات المرطبة الضرورية للبشرة بعد سن الأربعين، كونه أحد الجزيئات الرئيسية التي تؤثر على مستويات رطوبة البشرة، كما يمتلك قدرة مذهلة على الاحتفاظ بالمياه داخل حاجز الجلد، وتحسين مستويات الرطوبة في الجلد إلى حد كبير، انطلاقاً من ذلك، عليك تطبيق سيروم الأسيد هيالورونيك على وجهك بعد غسله في المساء. ترطيب البشرة كذلك، من الضروري جداً إعادة ترطيب البشرة في المساء بعد تطبيق السيروم، واحرصي على وضع كمية سخية منه على الوجه والرقبة ومنطقة أعلى الصدر، لا سيما أن هذه الخطوة تعزز من مرونة البشرة وتكافح جفافها وتقشرها، فتنعمين ببشرة ذات ملمس حريري على الدوام. استخدام زيت الوجهعلى رغم أن زيت الوجه يمكن أن يكون اختيارياً في روتين العناية المسائي بعد سن الأربعين، إلا أن هذه الخطوة تعزز من فعالية مرطب البشرة، وتساعد في الحفاظ على بشرة صحية وتتركها أكثر نعومة وتوهجاً، بالتالي لا تترددي في تعزيز صحة بشرتك ومظهرها من خلال استخدام أحد زيوت الوجه المناسبة لنوع بشرتك، واجعلي تطبيقه الخطوة الأخيرة في روتين العناية المسائي خاصتك. المصدر: سيدتي.
للنساء

اليك كيفية إنشاء روتين العناية بالبشرة قبل النوم
في الليل عندما تكون بشرتك محمية من الاعتداءات الخارجية، تبدأ عملية تجديد الخلايا، والإصلاح الذاتي للبشرة، فتصبح جاهزة للدفاع عن نفسها من أي ضرر محتمل خلال النهار. وإن كانت هذه الآلية تتم بشكل طبيعي أثناء النوم، ففي الليل تزداد الحاجة إلى توفير دعم للبشرة، من خلال إنشاء روتين العناية بها وتطبيق مستحضرات غنية بتركيبات يصل مفعولها إلى عمق الجلد لدعم الإصلاح الذاتي للبشرة. فيما يأتي نقدم لك كيفية إنشاء روتين العناية بالبشرة قبل النوم، والترتيب الصحيح لتطبيق منتجات العناية بالبشرة، للحصول على بشرة شابة وصحية لطالما حلمت بها. 6 مراحل أساسية لدعم البشرة ليلاً تختلف مستحضرات العناية بالبشرة التي تحتاج إليها بشرتك مساءً عن تلك الصباحية. كما أن تطبيقها بالترتيب الصحيح يضمن لبشرتك الحصول على الفوائد الكاملة لكل منتج. وبالتالي، التمتع ببشرة متوهجة تشع نضارة. إليك أفضل ترتيب لمنتجات العناية بالبشرة، للتأكد من حصولك على أقصى استفادة منها: 1. تنظيف البشرة وتطهيرها من أهم خطوات العناية بالبشرة قبل النوم، التي يجب الحرص على تطبيقها، هي تنظيف البشرة وإزالة المكياج، إذ تساعد على عدم إغلاق مسامات البشرة، ما يسمح للأخيرة بالتنفس بشكل أفضل، وبالتالي تعزيز قدرتها على تجديد نفسها. لذلك، احرصي على تنظيف بشرتك كل مساء باستخدام غسول يناسب نوع بشرتك، وفق الآتي: للبشرة الدهنية: اختاري منظفاً خالياً من الزيوت تماماً للحدّ من زيادة إنتاج الزهم. للبشرة الجافة: استخدمي منظفاً بصيغة كريمية يحتوي بتركيبته على فيتامين (أ) أو (د) أو الزيوت الطبيعية لتعزيز رطوبتها. للبشرة المعرضة لحب الشباب: استعملي منظفاً لطيفاً بصيغة الجل، يحتوي على حمض السالسليك، حيث يساعد على مكافحة حب الشباب. للبشرة المختلطة: يناسبها غسول بصيغة الرغوة Foam حيث يعمل على توازن زيوت البشرة في منطقة الـ "تي زون" T-zone. (وهي منطقة الجبين والأنف). للبشرة الحساسة: اختاري غسول وجه بتركيبة مائية خفيفة ولطيفة تماماً على البشرة. 2. التونر لإعادة توازن حموضة البشرة احرصي على عدم إغفال استخدام التونر بعد تنظيف البشرة، إذ يخلّص البشرة من جميع الرواسب العالقة على سطح الجلد، ويعيد توازن نسبة حموضة البشرة PH، لاحتوائه على مضادات للبكتيريا. كما يساعد على غلق المسام الواسعة، ويلعب دوراً مهمّاً في ترطيب البشرة. احرصي على اختيار أنواع التونر بصيغة لطيفة على بشرتك، وتجنّبي التونر الذي يحتوي على الكحول الطبية، بخاصة إذا كانت بشرتك حساسة. أما للبشرة الدهنية، أو تلك المعرضة لحب الشباب، ابحثي عن تونر يحتوي على حمض الجليكوليك أو الساليسيليك. 3. الماسكات الليلية لتعزيز إشراقة البشرة تمّ تصميم ماسك الوجه الليلي لمساعدة مكوناته النشطة على اختراق البشرة بعمق أكبر أثناء النوم، ويعمل كحاجز مانع للأوساخ والغبار اللذين يُسببان في إغلاق مسام البشرة. ويطبّق عند المساء، وبعد تنظيف البشرة، ويترك لمدة 30 دقيقة، أو طوال الليل من دون غسله وفق تركيبته، وذلك للاستفادة من مكوناته، والسماح له في التغلغل داخل عمق البشرة، وبالتالي الحصول على بشرة تشعّ نضارة وإشراقاً في اليوم التالي. إذا كنتِ تعانين من حب الشباب والبثور، ابحثي عن الماسك الذي يحتوي على مادة النياليسيليك، أو الجليكوليك أسيد. للتخلّص من التصبغات، اختاري ماسك يحتوي على فيتامين (سي) أو النياسيناميد، لتوحيد لون البشرة. أما للحدّ من علامات التجاعيد، فيُفضّل استخدام ماسك الوجه الليلي، الذي يحتوي على مادة الريتينول أو الببتيد. 4. أقنعة للعناية بمحيط العينين تعمل الأقنعة الخاصة بمنطقة حول العينين في تهدئة البشرة المحيطة بالعينين، وترطيبها. عدا عن فعاليتها في علاج الهالات السوداء، والجيوب تحت العينين. وبالتالي، استعادة حيوية وشباب النظرة. اختاري أقنعة العينين بتركيبة غنية بحمض الهياليورينك وفيتاميني C وA اللذين يخفّفان من احتباس المياه، وينعشان العينين. للاستفادة من قناع الترطيب الخاص بمحيط العينين، إليك كيفية تطبيقه: ضعي قناع العينين في الثلاجة، ثم طبقيه على بشرة نظيفة تحت العينين وهما مغمضتان. انتظري لمدّة تتراوح بين 10 و15 دقيقة؛ لضمان تغلغل المكونات داخل طبقات البشرة. أزيلي القناع بلطف، ودلّكي المنطقة بحركات دائرية، لتنشيط الدورة الدموية. اشطفي عينيك بالماء الفاتر. 5. السيروم لتأخير الشيخوخة نظراً لأن بشرتك تصلح نفسها بشكل طبيعي في الليل، يجب أن يكون روتينك الليلي بالبشرة يدور حول علاجها، ومدّها بالمكونات النشطة التي تحتاجها. ومن هنا، يأتي دور السيروم في تزويد البشرة بكل العناصر الغذائية التي تحتاجها لاستعادة نضارتها، وتأخير ظهور علامات التجاعيد لأطول فترة ممكنة. تحتوي معظم أنواع السيروم على مكونات نشطة تساعد على تجديد البشرة وترميمها، مثل حمض الهيالورونيك، وفيتامين سي الذي يوفر تغذية مكثفة للبشرة. كما أنه يحمي الجلد من التلف الناجم عن الجذور الحرة، بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة. للاستفادة القصوى من فوائد الأمصال، يجب وضع قطرة بمقدار حبة من الذرة على راحة يدك، وتدفئتها قبل توزيعها على كامل الوجه، باعتماد طريقة التربيت برفق، وذلك لتنشيط الدورة الدموية، ومساعدة البشرة على امتصاصه بشكل جيد. شريطة أن تكون أصابع يديك نظيفة. 6. التقشير مرة أسبوعياً تخلّصي من الخلايا الميتة المتراكمة على سطح بشرتك، من خلال التقشير. واحصلي على بشرة ناعمة وموحدة اللون. قشري بشرتك مرة واحدة كل أسبوع عند المساء، وبعد تنظيف البشرة، مع مراعاة البدء ببطء في عملية التقشير، باستخدام حمض واحد فقط حتى تتمكن البشرة من بناء تحمّل لمستوى الأس الهيدروجيني المنخفض. يُفضّل البدء بالحمض الأقل تركيزاً. المصدر : سيدتي
للنساء

بمكونات طبيعية اصنعي كريمات لتنعيم اليدين في فصل الصيف
تعد اليدين من أكثر أعضاء الجسم عرضة للتأثيرات الخارجية، خاصة في فصل الصيف، حيث تتعرض لعوامل قاسية تؤثر على نعومتها ونضارتها، من أشعة الشمس الحارقة، إلى الغبار والأوساخ، وحتى استخدام مواد التنظيف القاسية، مما يُفقدها رطوبتها الطبيعية ويُسبب جفافها وخشونتها. وتُعاني الكثير من النساء من جفاف اليدين في الصيف، مما يُسبب لهن الإحراج ويُؤثر على مظهرهن. ولهذا، تبحث كل امرأة عن الحلول الفعالة للحفاظ على صحة وجمال يديها، خاصة مع اقتراب فصل الصيف. لحسن الحظ، لا داعي لشراء كريمات اليد باهظة الثمن، أو اللجوء إلى الحلول الكيميائية الضارة، فبين يديكِ مكونات طبيعية بسيطة يمكنكِ الاستفادة منها لصنع كريم لتنعيم اليدين فعال وآمن في المنزل ، فمع هذه الخلطة الطبيعية البسيطة، ستتمكنين من تنعيم يديكِ والحصول على بشرة ناعمة ورطبة. عوامل رئيسية تسبب جفاف اليدين في الصيف العوامل البيئية الحرارة المرتفعة: تُؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى تبخر الرطوبة من البشرة، مما يُسبب جفافها. انخفاض الرطوبة: يُؤدي انخفاض مستوى الرطوبة في الهواء إلى سحب الرطوبة من البشرة، مما يُسبب جفافها. أشعة الشمس الضارة: تُسبب أشعة الشمس فوق البنفسجية تلفاً في خلايا البشرة، مما يُفقدها رطوبتها ويُؤدي إلى جفافها. الماء والصابون: يُمكن أن يُسبب الاستخدام المفرط للماء والصابون جفاف البشرة، خاصةً إذا كان الماء ساخناً أو إذا كان الصابون قاسياً. المواد الكيميائية: يُمكن أن تُسبب المواد الكيميائية الموجودة في بعض المنظفات ومنتجات العناية بالبشرة تحسساً للبشرة وجفافها. العوامل الشخصية الغسل المتكرر: يُمكن أن يُسبب الغسل المتكرر لليدين بالماء والصابون جفاف البشرة. استخدام منتجات غير مناسبة: يُمكن أن تُسبب بعض منتجات العناية بالبشرة، مثل منتجات تنظيف الوجه التي تحتوي على الكحول، جفاف البشرة. الحالات الطبية: بعض الحالات الطبية، مثل الأكزيما والصدفية، يُمكن أن تُسبب جفاف البشرة. الأدوية: بعض الأدوية، مثل أدوية مدرّات البول، يُمكن أن تُسبب جفاف البشرة كأحد الآثار الجانبية. طريقة عمل كريم لليدين في المنزل العوامل البيئية الحرارة المرتفعة: تُؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى تبخر الرطوبة من البشرة، مما يُسبب جفافها. انخفاض الرطوبة: يُؤدي انخفاض مستوى الرطوبة في الهواء إلى سحب الرطوبة من البشرة، مما يُسبب جفافها. أشعة الشمس الضارة: تُسبب أشعة الشمس فوق البنفسجية تلفاً في خلايا البشرة، مما يُفقدها رطوبتها ويُؤدي إلى جفافها. الماء والصابون: يُمكن أن يُسبب الاستخدام المفرط للماء والصابون جفاف البشرة، خاصةً إذا كان الماء ساخناً أو إذا كان الصابون قاسياً. المواد الكيميائية: يُمكن أن تُسبب المواد الكيميائية الموجودة في بعض المنظفات ومنتجات العناية بالبشرة تحسساً للبشرة وجفافها. العوامل الشخصية الغسل المتكرر: يُمكن أن يُسبب الغسل المتكرر لليدين بالماء والصابون جفاف البشرة. استخدام منتجات غير مناسبة: يُمكن أن تُسبب بعض منتجات العناية بالبشرة، مثل منتجات تنظيف الوجه التي تحتوي على الكحول، جفاف البشرة. الحالات الطبية: بعض الحالات الطبية، مثل الأكزيما والصدفية، يُمكن أن تُسبب جفاف البشرة. الأدوية: بعض الأدوية، مثل أدوية مدرّات البول، يُمكن أن تُسبب جفاف البشرة كأحد الآثار الجانبية. نصائح للحفاظ على صحة وجمال يديكِ في الصيف الترطيب استخدمي مرطباً مناسباً لنوع بشرتكِ: رطبي يديكِ بانتظام، خاصةً بعد غسلهما أو بعد التعرض لأشعة الشمس. اختاري مرطباً غنياً بالمكونات المرطبة مثل: زيت الزيتون، زبدة الشيا، الصبار، الجليسرين، أو حمض الهيالورونيك. احملي مرطباً صغيراً معكِ: لتتمكني من استخدامه في أي وقت خلال اليوم. استخدمي قناعاً مرطباً لليدين مرة أو مرتين في الأسبوع: لتغذية بشرة يديكِ بعمق. الحماية من الشمس ارتدي واقياً من الشمس بانتظام: اختاري واقياً من الشمس بعامل حماية SPF 30 على الأقل، وطبقيه على يديكِ قبل الخروج إلى الشمس بـ 15 دقيقة على الأقل. ارتدي قفازات عند العمل في الحديقة أو عند القيام بالأعمال المنزلية: لحماية يديكِ من أشعة الشمس الضارة والمواد الكيميائية. التنظيف اللطيف تجنبي غسل يديكِ بالماء الساخن جداً: استخدمي الماء الفاتر بدلاً من ذلك. استخدمي صابوناً لطيفاً خالياً من العطور والمواد الكيميائية القاسية: لتجنب تحسس البشرة. جفّفي يديكِ جيداً بعد غسلهما: باستخدام منشفة ناعمة. استخدام الخلطات الطبيعية استخدمي عصير الليمون لتفتيح يديكِ: امزجي عصير الليمون مع العسل، وطبّقي الخليط على يديكِ لمدة 15 دقيقة، ثم اغسليهما بالماء الفاتر. استخدمي زيت الزيتون أو زيت جوز الهند لترطيب يديكِ: قبل النوم. اصنعي قناعاً لليدين من العسل والزبادي: لتغذية بشرة يديكِ وترطيبها. المصدر : سيدتي
للنساء

إليكِ 5 أسباب لتأخر التعافي من الانفصال
التعافي من الانفصال يحتاج الى جهد، وأيضاً يتطلب وقتاً، ولكن إذا زاد الوقت عن الحد الطبيعي، فهذا دليل على وجود مشكلة تتطلب الحل. ويجب أولاً التعرف على أسباب عدم القدرة على التعافي من الانفصال لحل هذه المشكلة. وإليكِ 5 أسباب لتأخر التعافي من الانفصال. 1- عدم تقبل الأمر إذا كنتِ لا تتقبلين فكرة الطلاق، وكان القرار من الطرف الآخر فقط، أو أن لديكِ أمل في العودة، فإن هذا يؤدي إلى عدم التعافي. إما أن تسعي في محاولة العودة، أو تتقبلي الأمر الواقع، للتعافي والمضي قدماً في حياتك. 2- الإفراط في التفكير من الجيد التفكير في الماضي لمعرفة الأخطاء وتحسين المستقبل، ولكن الإفراط في التفكير في تفاصيل ما حدث، يؤخر عملية التعافي. 3- الاستسلام للمشاعر السلبية بالطبع يتزامن مع الانفصال مشاعر سلبية مثل الألم، التوتر والشعور بالفشل، ولكن يجب عدم الاستسلام لهذه المشاعر السلبية، فالاستسلام لها وإقناع النفس بعدم القدرة على تحمل الألم، يسبب المزيد من الألم والمشاعر السلبية التي تجعل التعافي صعباً للغاية. 4- عدم وجود حياة إذا كان الطرف الآخر هو محور الحياة بالنسبة لكِ، فإن الانفصال عنه يشعركِ بالضياع والفراغ، ويصعب التعافي من الانفصال، لذا يجب أن تصنعي لنفسكِ حياة، بالعمل، العلاقات الاجتماعية، الأنشطة والهوايات التي تشغل وقتك وتستثمر طاقتك وتمنحكِ فرصة لحياة جديدة. 5- عدم تقبل الدعم بعد الانفصال تصبحين في حاجة إلى الدعم من الأهل والأصدقاء محل الثقة، حتى لو كان كلام البعض مزعج، فإنهم يحبونك ويخبروكِ بالحقائق التي تساعدك على التعافي، فلا ترفضي الدعم من دوائرك المقربة محل الثقة حتى تتمكني من التعافي وتخطي الانفصال والمضي قدماً في حياتك. المصدر: نواعم
للنساء

طرق مجربة لعلاج مشكلة “السيلوليت”.. تعرفي عليها
تعاني مجموعة من النساء من مشكلة السيلوليت في الجسم. الشيء الذي يعتبر مصدر ازعاج بالنسبة لهن. لهذا اذا كنت كذلك تعانين من نفس المشكلة و تتساءلين كيف يتم التخلص من السيلوليت؟ إليكِ كافة الطرق المجربة لعلاج مشكلة السيلوليت للحصول على مظهر جذاب. زيت المسك لعلاج السيلوليت يحسن زيت المسك الدورة الدموية ويحفز الجهاز اللمفاوي، مما يساعد على تقليل احتباس الماء والتخلص من السموم. امزجي 6 قطرات من زيت المسك مع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند، ودلكي المنطقة المصابة في المناطق المصابة في السيلوليت. زيت خشب الأرز يساعد خشب الأرز على استخلاص الدهون الزائدة بين الأنسجة ويقلل من احتباس السوائل وتراكم السموم في الدم، الأمر الذي يخفف مظهر السيلوليت. امزجي 6 قطرات من زيت خشب الأرز مع ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند ودلكي المناطق المصابة بالسيلوليت. مقشر القهوة لعلاج السيلوليت ستحتاجين إلى: 1/4 كوب من القهوة المطحونة. 3 ملاعق كبيرة سكر أو سكر بني. 2-3 ملاعق كبيرة من زيت جوز الهند المذاب. امزجي جميع المكونات لتحصلي على عجينة متماسكة، ودلكي بها جسمكِ لعدة دقائق باستخدام الضغط القوي واغسليه كالمعتاد، كرري الخلطة 3 مرات في الأسبوع. جل الصبار يتميز جل الصبار بمضادات الأكسدة لشد الجلد وتحسين الدورة الدموية، مما يجعله علاجاً فعالاً للسيلوليت. ضعي جل الصبار النقي على ساقيكِ ودلكي بلطف بحركات دائرية، واتركيه لمدة 30 دقيقة قبل شطفه بالماء. خل التفاح لعلاج السيلوليت يحتوي خل التفاح على معادن مثل المغنيسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم التي تعزز الدورة الدموية. اخلطي ملعقة واحدة من خل التفاح وملعقتين من الماء، وضعيها على المناطق المصابة لتحسين إمداد الأكسجين وإزالة السموم وإنتاج الكولاجين.  علاجات طبية للتخلص من السيلوليت استخدام كريم الريتينول استخدمي كريم الذي يحتوي على 0.3% الريتينول لمدة 6 أشهر على الأقل لتحسين مظهر السيلوليت. عملية السليولوز (علاج السيلوليت بالليزر) يقوم الطبيب بإدخال ليزر تحت جلدكِ لتقليص الخلايا الدهنية، وقطع الأربطة الصلبة التي تسبب النتوءات، وزيادة سماكة الجلد. يجب أن تستمر النتائج لمدة عام أو أكثر. قد لا تناسبكِ العملية إذا كان وزنكِ ثقيلاً جداً أو كنتِ تعانين من السيلوليت الشديد. علاج السيلوليت بتقنية سيلفينا علاج السيلوليت بتقنية سيلفينا هو الخيار الأنسب لعلاج مشكلة السيلوليت في الفخذين والأرداف عبر تحرير الأنسجة الضامة المتداخلة ببعضها في الدهون المتراكمة عند الفخذين والأرداف. يمكن أن تستمر النتائج لمدة عامين وربما لفترة أطول، لكن لا تعمل هذه التقنية إذا كان لديكِ جلد مترهل أو ما يسمى بالسيلوليت قشر البرتقال. العلاج بالكاربوكسي العلاج بالكاربوكسي هو إجراء طبي تجميلي بسيط يتمّ فيه ضخّ غاز ثاني أكسيد الكربون الطبي المعقّم تحت الجلد في عدة مناطق من الجسم، بهدف أن يتفاعل مع غاز الأوكسجين لتحفيز تدفق الدم مما يحسن مرونة الجلد ومظهره. نصائح ذهبية للتخلص من مشكلة السيلوليت ممارسة التمارين الرياضية من أهمّ الطرق لمحاربة السيلوليت هي ممارسة الرياضة بشكل منتظم على الأقل 3 مرات بالأسبوع، فقد توصلت الدراسات إلى أن الرياضة يفرز هرمونات السعادة ويخفف الضغط النفسي الذي يلعب دوراً مضراً جداً في ظهور مشكلة السيلوليت. ننصحكِ بممارسة رياضة المشي والجري، وركوب الدراجة الهوائية، ورياضة الأيروبيك، ستحتاجين إلى 3 إلى 4 أشهر متتالية من ممارسة الرياضة للحصول على نتائج أفضل. النظام الغذائي الصحي يؤدي النظام الغذائي دوراً فعالاً في التخلص من السيلوليت، فهناك الأطعمة تساهم في حل مشكلة السيلوليت، وهي: المانجا: المانجا غنية بمضادات الأكسدة، الفيتامينات والمعادن، وتحافظ على صحة الشرايين الصغيرة، وتخلص الجسم من السموم المتراكمة. الليمون: يساهم فيتامين سي الموجود في الليمون في إنتاج الكولاجين التي تساعد على تحافظ على شباب البشرة ونضارتها. التفاح: يتميز التفاح بمحتواه العالي من الماء والألياف ما يساعد على تخفيف ظهور السيلوليت. البندورة: تحتوي البندورة على مادة الليكوبين هو مغذ نباتي له خصائص مضادة للأكسدة مما يخفف من مظهر السيلوليت. تجنبي تناول الكربوهيدرات البسيطة أو المكررة الموجودة في العديد من أنواع الخبز والحلوى والمشروبات الغازية سعرات حرارية، مما يؤدي إلى تراكم الدهون، خاصة في الفخذ والأرداف وهي المناطق أكثر شيوعاً لظهور السيلوليت. تقشير الجسم بالفرشاة الجافة يساعد التقشير الجاف على فتح المسام بشكل فعال والتخلص من احتباس السوائل الذي يسبب السيلوليت. ابدئي من قدميك، وتحركي إلى أعلى الساقين على كلا الجانبين، ثم اعملي من الذراعين نحو صدرك، ثم على معدتك، وجهي الفرشاة عكس اتجاه عقارب الساعة. يجب أن تختاري الشعيرات الفرشة طبيعية وليست صناعية ويفضل أن تكون مشتقة من النباتات حتى لا تسبب تهيج البشرة أو احمرارها. تناول حبوب أوميغا 3 أثبتت الدراسات أن تناول ما يكفي من أحماض أوميغا 3 الدهنية والفيتامينات التي تذوب في الدهون سيساعد في تقليل السيلوليت فضلاً عن أداء الوظائف في الجسم. البقاء رطباً اشربي كميات وفيرة من الماء للحفاظ على رطوبة بشرتكِ وحمايتها من الجفاف، وتخفيف مظهر السيلوليت. فقدان الوزن الوزن الزائد يمكن أن يجعل السيلوليت أكثر وضوحاً. بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن فقدان الوزن والحفاظ على وزن صحي يقلل من كمية السيلوليت في الفخذين والأرداف. تناول المزيد من الكولاجين الكولاجين هو البروتين الأكثر وفرة في جسم الإنسان وهو ضروري لمرونة الجلد وقوته، ومن أفضل الطرق للحصول على المزيد من الكولاجين هي تناول مرق العظام وحبوب الكولاجين. فقد وجدت دراسة نشرت عام 2015 في مجلة الغذاء الطبي أن المرضى الذين تناولوا 2.5 جرام من ببتيدات الكولاجين النشطة بيولوجياً على مدار 6 أشهر انخفض لديهم بشكل ملحوظ درجة السيلوليت وانخفض تموج الجلد على الفخذين، الأمر الذي أدى إلى تحسن واضح في مظهر الجلد لدى النساء اللاتي يعانين من السيلوليت المعتدل. تعاني معظم النساء من السيلوليت في الفخذين أو المؤخرة أو البطن، وتتساءل كل واحدة منهن كيف يتم التخلص من السيلوليت؟ لا داعي للقلق فقد قدمنا لكم جميع الطرق الطبيعية والطبية المجربة للتخلص من السيلوليت. المصدر : ليالينا
للنساء

اليك أبرز فوائد ماسك الأرز المطحون والعسل للوجه
هل بدأت علامات التجاعيد بالظهور على وجهك، وتبحثين عن علاجات آمنة وفعالة للتخلص منها، وإبعاد شبح شيخوخة الجلد؟ لا تقلقي بعد الآن! لا سيما مع توفر مكونات طبيعية، وأبرزها الأرز، الذي ذاع صيته الجمالي في العديد من الثقافات لعدة قرون، ليس فقط كعنصر غذائي أساسي للصحة، ولكن أيضاً لفوائده المحتملة للبشرة، من إخفاء التجاعيد وشد البشرة إلى تحسين نضارتها وإشراقها، فكيف إذا تمّ دمجه مع العسل، الذي يتميّز بخصائص مضادة للأكسدة؛ مما يجعله إضافة مذهلة إلى الأرز للعناية ببشرتك واستعادة شبابها، فما رأيك في تحضير ماسك الأرز المطحون والعسل للوجه؟ حتماً ستعجبك النتيجة. تاريخ الأرز في العناية بالبشرة للأرز، تاريخ طويل من الاستخدام في العناية بالبشرة، لا سيما في شرق آسيا؛ إذ تم استخدامه لعدة قرون لخصائصه المفيدة، ويعتقد أن النساء الصينيات استخدمن ماء الأرز كعلاج للعناية بالبشرة يعود إلى عام 1500 قبل الميلاد خلال عهد أسرة تانغ، وفي الهند، تم استخدام الأرز في العناية بالبشرة التقليدية للأيورفيدا لعدة قرون لعلاج أمراض الجلد الحساسة أو الملتهبة، وفي السنوات الأخيرة، أصبح الأرز مكوناً شائعاً في منتجات العناية بالبشرة الحديثة؛ نظراً لفوائده العديدة، يوجد زيت نخالة الأرز وماء الأرز ومستخلص الأرز بشكل شائع في تركيبات مختلفة للعناية بالبشرة؛ مثل المنظفات والتونر والمرطبات والأقنعة، غالباً ما تساعد هذه المنتجات على تفتيح البشرة، وتوحيد لون البشرة وترطيبها وتوفير الحماية المضادة للأكسدة. بشكل عام، فإن استخدام الأرز في العناية بالبشرة له تاريخ غني ولا يزال موضع تقدير لخصائصه المغذية والوقائية في كل من ممارسات التجميل التقليدية والحديثة. فوائد الأرز للبشرة كان الأرز عنصراً أساسيا في العديد من الثقافات لعدة قرون، ليس فقط كعنصر غذائي أساسي، ولكن أيضاً لفوائده المحتملة للبشرة، التي تشمل الآتي: تحسين مرونة الجلد يحتوي الأرز على مركبات تساعد على حبس الرطوبة في الجلد، مما يجعله مرطباً طبيعياً، زيت نخالة الأرز، على سبيل المثال، غني بالأحماض الدهنية وفيتامين "هـ"، وهو ممتاز لترطيب البشرة وتغذيتها. تقشير البشرة يمكن استخدام الأرز المطحون أو دقيق الأرز لتقشير البشرة؛ إذ يساعد على إزالة خلايا الجلد الميتة والشوائب؛ مما يترك البشرة ناعمة ومشرقة. تهدئة البشرة يحتوي ماء الأرز على مركبات ذات خصائص مضادة للالتهابات، تساعد على تهدئة البشرة المتحسسة، وتقليل الاحمرار وتهدئة حب الشباب الملتهب. تفتيح البشرة يحتوي الأرز على عوامل تفتيح طبيعية؛ مثل حمض الفيروليك والألانتوين، والتي يمكن أن تساعد في توحيد لون البشرة، وتقليل ظهور البقع الداكنة وفرط التصبغ، ويؤدي الاستخدام المنتظم لماء الأرز إلى تعزيز بشرة أكثر إشراقاً بمرور الوقت. مكافحة علامات الشيخوخة الأرز غني بمضادات الأكسدة، بما في ذلك فيتامين "هـ"، الذي بدوره يحمي البشرة من الأضرار البيئية ويمنع الشيخوخة المبكرة، يمكن لمضادات الأكسدة هذه تحييد الجذور الحرة التي تساهم في ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة وعلامات الشيخوخة الأخرى. التحكم في إنتاج الزيت يحتوي مسحوق الأرز على خصائص امتصاص الزيت، التي تساعد في التحكم في إنتاج الزيت الزائد على الجلد، وبالتالي تلطيف البشرة وتقليل ظهور المسامات الواسعة، وهو مفيد بشكل خاص لصاحبات البشرة الدهنية أو المختلطة. الحماية من أشعة الشمس على الرغم من أنه ليس بديلاً عن واقي الشمس، إلا أن ماء الأرز يحتوي على خصائص طبيعية بعامل حماية من الشمس توفر مستوى معيناً من الحماية ضد أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة، لذا، فإن دمج المنتجات القائمة على الأرز في روتين العناية بالبشرة تأثيرات واقي الشمس لمزيد من الحماية. في هذا السياق، سيعجبك أيضاً الاطلاع على فوائد ماء الأرز لجمالك وسر طول شعر نساء "ياو" الأشبه برابونزيل تاريخ استخدام العسل للبشرة يعود استخدام العسل في العناية بالبشرة إلى آلاف السنين، من قبل الحضارات القديمة؛ مثل المصريين والإغريق والرومان، وقدر المصريون العسل لخصائصه العلاجية واستخدموه في مستحضرات العناية بالبشرة المختلفة، غالباً ما يتم خلط العسل مع الحليب أو الزيوت لإنشاء أقنعة مرطبة ومغذية، وكانت النساء اليونانيات يستحممن بالعسل والحليب، للحفاظ على بشرة شابة ومشرقة، واستخدم الرومان العسل لعلاج الجروح والحروق؛ لتعزيز الشفاء ومنع الالتهابات، واليوم لا يزال العسل مكوناً شائعاً في منتجات العناية بالبشرة، بدءاً من المنظفات والأقنعة إلى المرطبات والأمصال، خصائصه الطبيعية تجعله مناسباً لجميع أنواع البشرة، واستخدامه التاريخي هو شهادة على فعاليته الدائمة في روتين العناية بالبشرة. فوائد العسل للبشرة يقدّم العسل مجموعة من الفوائد للبشرة؛ مما يجعله مكوناً شائعاً في منتجات العناية بالبشرة والعلاجات المنزلية، إليك أبرز فوائده: ترطيب البشرة العسل مرطب طبيعي، فهو يجذب الرطوبة ويحتفظ بها، ويساعد على ترطيب البشرة، مما يجعلها ناعمة ونضرة. تقليل حب الشباب يحتوي العسل على بيروكسيد الهيدروجين ومركبات أخرى مضادة للبكتيريا؛ مما يساعد على تقليل حب الشباب وعيوب الجلد الأخرى عن طريق محاربة البكتيريا. منع شيخوخة الجلد العسل غني بمضادات الأكسدة؛ مما يساعد على حماية البشرة من التلف الذي تسببه الجذور الحرة، والتي يمكن أن تسرع الشيخوخة وتساهم في مشكلات الجلد المختلفة. التئام الجروح يستخدم العسل لعدة قرون لعلاج الجروح، فهو يعزز تجديد الأنسجة، ويمكن أن يساعد على تهدئة وشفاء الجروح والحروق والجروح الطفيفة. تهدئة الاحمرار للعسل خصائص مضادة للالتهابات؛ مما يساعد على تهدئة الاحمرار والتورم والتحسس في الجلد، ويعدّ مفيداً بشكل خاص لحالات؛ مثل الإكزيما والصدفية. إزالة خلايا الجلد الميتة تعمل الإنزيمات الموجودة في العسل على تقشير البشرة بلطف وإزالة خلايا الجلد الميتة وتعزيز دوران الخلايا، مما قد يؤدي إلى بشرة أكثر إشراقاً. تقليل الندبات؛ يساعد الاستخدام المنتظم للعسل على تقليل ظهور الندبات وتفاوت لون البشرة بمرور الوقت؛ بسبب خصائصه في تجديد الجلد، مما يوحد لون البشرة. طرق تحضير ماسك الأرز المطحون والعسل المكونات: ملعقتان كبيرتان من الأرز المطحون ناعماً. ملعقة كبيرة من العسل العضوي. طريقة الاستخدام: اخلطي الأرز المطحون الناعم والعسل معاً في وعاء صغير، للحصول على قوام ناعم ومتجانس. نظّفي وجهك بالماء الدافئ تنظيفاً لطيفاً؛ لإزالة أي أوساخ أو مكياج. ضعي القناع بالتساوي على وجهك، مع تجنب البشرة الرقيقة حول عينيك. اتركي القناع على وجهك لمدة 15-20 دقيقة، حتى يجف. اشطفي القناع جيداً بالماء الدافئ، ودلكي بشرتك برفق أثناء القيام بذلك. رطّبي بشرتك بكريم مرطب. المصدر : سيدتي
للنساء

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الجمعة 24 مايو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة