هكذا تحول درب “سيدي بولوقات” بمراكش الى وكر للمنحرفين ومروجي المخدرات

حرر بتاريخ من طرف

عبر  مجموعة من ارباب الفنادق الغير مصنفة في درب سيدي بولوقات المحاذي لساحة جامع الفنا بمراكش، عن إستيائهم بسبب تحول الحي الى وكر للمنحرفين والمرشدين السياحيين الغير مرخصين ومروجي المخدرات

وحسب مصادر من عين المكان لـ”كشـ24″ فإن الحي الذي يضم عشرات الفنادق التقليدية الغير مصنفة الى جانب الدور السكنية، صار يعيش حالة من الفوضى والتسيب بسبب تواجد مجموعة من المتشردين والمنحرفين طيلة النهار وخصوصا ليلا، حيث يحولون المكان لوكر لتناول المخدرات والخمور وترويج المخدرات لفائدة المغاربة والاجانب، مستغلين غياب دوريات امنية منتظمة في الحي

ووفق ذات المصادر، فإن المرشدين السياحيين الغير مرخصين يشكلون السواد الاعظم من الفئات التي تقض مضجع الساكنة والمهنيين، بسبب استغلالهم للحي من أجل التربص وفرض انفسهم على السياح نزلاء الفنادق المذكورة، حيث يرابضون ساعات طويلة في تربص السياح ويستغلون ساعات انتظارهم في تناول المخدرات في اغلب الاحيان والتشاجر حول الزبائن في احيان أخرى

ويعيش المتضررون على أعصابهم ليلا بسبب كثرة المشاحنات والشجارات الدامية، بين المدمنين والمنحرفين الذين يقضون الليل في أزقة الحي، والذي يربط بين ساجة جامع الفنا وممر البرانس بحي رياض الزيتون القديم ما يسهل هرب المعنيين بالامر في حالة ظهور عناصر امنية بالمكان، عبر استغلال أحد مخارجه الثلاثة المذكورة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة