هكذا أطاحت تقارير استخباراتية بستة نواب فائزين في مباريات التعليم

حرر بتاريخ من طرف

كشفت أبحاث سرية أجريت بخصوص السير الذاتية للفائزين في مباريات شغل منصب نائبات ونواب إقليميين بقطاع التربية الوطنية، عن إبعاد ستة عناصر مشبوهة من تحمل المسؤولية، بعدما احتلت مراكز متقدمة جدا في المباريات.

وقالت جريدة « الصباح » في عددها الصادر اليوم، إن وزارة التربية الوطنية التي تلقت تقارير سيئة من قبل الداخلية عن الفائزين المشطب عليهم، عن أسباب الإبعاد، واكتفت بالقول إن المناصب الشاغرة لم يقترح فيها أحد، لعدم توفر المترشحات والمترشحين لهذه المناصب، على المؤهلات التي تتناسب مع طبيعتها وخصوصيتها، ويتعلق الأمر بكل من نيابات مراكش وفكيك وبوعرفة والناظور والرباط وطاطا وزاكورة.

وأضافت الصحيفة ذاتها، أنه لملء هذه المناصب الشاغرة، قالت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أنه “سيتم الإعلان عن التباري بشأنها في الأيام المقبلة”، إذ ستضاف لها نيابة المضيف الفنيدق.

وعكس ما تم الترويج له من قبل مقربين من حزب رئيس الحكومة، فإن عبد الإله بنكيران، الذي زاره رشيد بلمختار وخالد البرجاوي، المسؤولان الحكوميان على القطاع في مكتبه، الاثنين الماضي، منحهما الضوء الأخضر، ودعاهما إلى الكشف عن لائحة الفائزين، وترك الانتقادات و”الكلام الخاوي”.

وتراهن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني على الفريق الجديد لنائبات ونواب الوزارة، بحسب يومية الصباح، سواء الذين تم الاحتفاظ بهم في المنصب، أو الذين تم تعيينهم في إطار الحركية، أو الذين تم انتقاؤهم من خلال مسطرة التباري.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة