هذه هي النقط التي حصل عليها الأساتذة المتدربون الراسبون

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ24 “من مصادر مطلعة، أن الأساتذة المتدربون، الذين يفوق عددهم 9300 مرشح، والذين رسبوا خلال امتحانات الإدماج في سلك الوظيفة العمومية، لم يتجاوز حوالي ال 1083 منهم سقف 20/8 برسم الاختبارات الكتابية. 

وذكرت ذات المصادر، أن 260 مرشح حازوا على معدل عام أقل من 20/10 في مختلف الاختبارات، كما أن هناك من المترشحين من حصل على نقطة 20/0 في اللغة الفرنسية بأكاديمية الشرق، و 20/0,25 في اللغة العربية بأكاديمية بني ملال- خنيفرة، بالإضافة إلى أن هناك بعض الأساتذة المتدربين الذين حصلوا على 20/0,25 في مادة الرياضيات والعلوم بأكاديمية الشرق كذلك.

وأضافت مصادرنا، أن عددا من المترشحين حصلوا على نقطة 20/1,38 في مادة الرياضيات والعلوم بجهة بني ملال- خنيفرة، و 20/1,75 في مادة تهم تخصص الفيزياء والكيمياء الثانوي والتأهيلي بجهة سوس ماسة، و 20/2,33 في نفس التخصص بجهة الرباط- سلا –القنيطرة، و 20/2,5 في مادة الفلسفة بجهة الدار البيضاء سطات..

وفي ذات السياق وصف عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ،النقط التي تحصل عليها الأساتذة ب”المخجلة”، معتبرين أنه “من العيب أن يطالبوا بالتوظيف وبتدريس الأجيال الصاعدة بعد حصولهم على هاته المعدلات”.

وقال أحد المعلقين :”حشومة وعار على أستاذ متدرب يجب 20/0,25 ويقول أنا باغي نكون معلم وتعلم أنت عاد فكر تعلم الغير”. 
وقال آخر:”لا استغرب هذه النتائج وقد مارست التعليم لعقود..وعاينت أساتذة دكاترة لا يستطيعون كتابة تقرير بلغة سليمة..يبدو انه حان الوقت لاستيراد أساتذة من الخارج و إلا فالتعليم المغربي في خطر داهم..أما طلبتنا فبارعون في تسريحات الشعر واللباس الغريب والعلاقات العاطفية المشبوهة ..باختصار ينبغي إبعادهم على الأقل من مهام التعليم لان فاقد الشيء لا يعطيه..”. 

وأضاف معلق آخر:”هذا عجب العجاب أميون حصلوا على نقطة ١,٥/٢٠ويريدون أن يكونوا مدرسين للرياضيات والفيزياء وع الطبيعية والفلسفة.. والله لو كان طاليس والرازي وبتاغور أحياءا لطالبوا بنفيهم من البلاد”. 

إلى ذلك، تؤكد المعطيات التي توصلت” كش 24″بها، على أن الجهات التعليمية المختصة لم تقم إلا بواجبها ومسؤوليتها في تمكين التلاميذ من أطر تربوية كفأة قادرة على ممارسة دورها في توفير عرض تعليمي في المستوى المطلوب، حيث يبقى من العبث أن نضع مستقبل الناشئة بين أيدي أشخاص حصلوا على نقط متدنية في مواد حاسمة وحرمانهم من مستوى تعليمي يضمن لهم الحد الأدنى من المعرفة الكافي لتمكينهم من ولوج الحياة العملية، في الوقت التي يطالب عدد من المغاربة بإصلاح التعليم الذي يعد من أهم أسس وأعمدة المجتمع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة