هذه هي الكمية المناسبة والآمنة لجسمنا من الملح

حرر بتاريخ من طرف

المتعارف عليه والمسلم به بين الناس والكثير من الباحثين، هو أن التقليل من تناول الملح مفيد للصحة وأنه كلما كانت كمية الملح التي يتناولها المرء قليلة كان أفضل لصحته. لكن هذا ليس صحيحا تماما حسب دراسة جديدة تفيد أن ذلك يمكن أن يضر بالصحة! بل حتى أن من يعانون من ارتفاع ضغط الدم يمكن أن ينعكس التقليل كثيرا من تناول الملح عليهم بشكل سلبي.
 
فقد أجرى فريق باحثين دولي بينهم الأخصائي بالإحصاء الحيوي وعلم الأوبئة أندرو مينت من جامعة ماك ماستر في كندا، دراسة شملت تحليل وتقييم معلومات تتعلق 133118 شخصا من 49 دولة تبين خلالها أن من يتناولون أقل من 7,5 غرامات من الملح يوميا هم أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية والنوبة القلبية ونسبة الموت بينهم أعلى مقارنة بمن يتناولون كميات معتدلة من الملح، حسب ما أشارت إليه صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية.
 
وفي السياق نفسه في التنبيه إلى مخاطر الإسراف في التقليل من تناول الملح، تشير نتيجة دراسة أجرتها جامعة غلاسو إلى أن مرضى ارتفاع ضغط الدم الذي كانت كمية الكلوريد، وهو العنصر الثاني في تركيب ملح الطعام، في جسمهم قليلة، كانت نسبة الوفيات بينهم أعلى مقارنة بمرضى ضغط الدم الآخرين. وفق ما نشره الموقع الالكتروني لمجلة فوكس الألمانية، والذي يشير إلى أن دراسة واسعة دامت 13 عاما شملت 13 ألف شخص توصل الباحثون في نتيجتها إلى أن الخطر كان كبيرا جدا على حياة المصابين بأمراض الدورة الدموية وضغط الدم الذين كانت نسبة الكلوريد في دمهم قليلة، مقارنة بالمرضى الآخرين.
 
ومن هنا ينصح الباحثون باعتدال في تناول الملح، حيث إن الإفراط في التقليل منه كما الإفراط في إكثاره ينعكس سلبا ويشكل خطرا على الصحة سواء أكان المرء يعاني من ارتفاع في ضغط الدم أم لا. إذن فما هي الكمية المناسبة التي يحتاجها جسم الإنسان من الملح يوميا؟
 
يجيب عن ذلك الباحث الكندي أندرو مينت بأن جسم الإنسان يحتاج يوميا ما بين 7,5 و15 غراما من الملح يوميا، حسب ما تنقل عنه الصحيفة الألمانية.
 
وبعيدا عن الخلاف بشأن ملح الطعام والكميات الواجب تناولها، فإن توازن السوائل في جسم الإنسان وامتصاص الغذاء يعتمدان على الملح الذي يحافظ على الضغط في بطانة الأوعية الدموية، وهو ما يوضحه شتيفان بيشوف، أستاذ الطب الغذائي في جامعة هوهنهايم في ألمانيا، بقوله إن الملح يساعد في عملية مرور العناصر الغذائية إلى الخلايا وخروج المخلفات منها، كما أنه مهم في أمور منها نقل النبضات العصبية والحركات العضلية وكثافة العظام. ويضيف “يعمل الملح أيضا على احتفاظ الجسم بالماء”، مشيرا إلى أن نقص الملح قد يؤدي إلى الإصابة بالجفاف

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة