هذه عقوبة “شرطي مزيف” متابع في قضية ابتزاز أرباب الحانات ومقاهي الشيشا بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

قضت غرفة الجنح التلبسية بالمحكمة الإبتدائية بمراكش، مؤخرا بإدانة ثلاثيني بتهمة انتحال صفة شرطي بمصلحة الإستعلامات العامة بولاية أمن مراكش، من طرف غرفة الجنح التلبسية، طبقا لفصول المتابعة وصك الإتهام.

ويتابع المتهم المدعو عادل “ج” من مواليد 1983 بالدارالبيضاء، الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن بولمهارز، طبقا لملتمسات وكيل الملك، بتهم النصب وانتحال صفة نظمها القانون والإبتزاز.

وجاء إيقاف المتهم، بعد تلقي المصالح الأمنية بولاية أمن مراكش لشكاية من مسير إحدى الحانات المتواجدة بزنقة طارق بن زياد بحي جيليز بمراكش، بخصوص عملية الابتزاز التي يتعرض لها من طرف المتهم التي قدم له نفسه على أنه يعمل شرطيا بمصلحة الاستعلامات العامة بولاية أمن مراكش، ليجري الانتقال تحت إرشاداتالمشتكي إلى حي باب دكالة المكان الذي حدده فيه لقائه مع المتهم هاتفيا، وبتنسيق معه، تم وضع كمين للمتهم بعد نسخ مبلغ 2000 درهم، ليجري فرض حراسة سرية بعين المكان، ليجري إيقاف المتهم وبحوزته مبلغ 2000 درهم، تسلمها من المشتكي مسير الحانة المذكورة، ليتم اقتياده إلى مقر المصلحة الولائية للشرطة القضائية. 

وحسب مصادر مطلعة، فإن المتهم من ذوي السوابق القضائية في ميدان النصب وانتحال صفة موظف عمومي والسرقة، وسبق أن قدم إلى العدالة عدة مرات كان آخرها خلال شهر ماي سنة 2014، قبل الإفراج عنه خلال شهر مارس من السنة الماضية.

وأضافت المصادر نفسها، أن المتهم الذي اعتاد التردد على الحانات ومقاهي الشيشابحي جيليز، اكتسب تجربة في ميدان النصب، وتمكن من الحصول على مبالغ مالية متفاوتة بعد تنفيذه لمجموعة من العمليات الاحتيالية والإيقاع بعدد من أرباب الحانات ومقاهي الشيشا بمراكش، من خلال استعماله لعدة وسائل احتيالية للإيقاع بالضحايا واستغلال مظاهر خارجية، كانت تعزز تأكيداته الخادعة كاستغلال لباسه الأنيق، ما جعل الضحايا يثقون فيه ويسلمونه المبالغ المالية التي كان يطلبها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة