هذه حقيقة وفاة صائب عريقات بعد تدهور حالته إثر إصابته بكورونا

حرر بتاريخ من طرف

نفت ابنة صائب عريقات الشائعات التي تحدثت عن وفاته، في وقت علقت فيه الحكومة الفلسطينية على حالته الصحية.

وفي اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”، مساء الإثنين، قالت دلال صائب عريقات إن حالة الدكتور لا تزال حرجة، وإن فريقا طبيا دوليا يشرف على حالته.

ودعت عريقات كافة وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والحذر في نقل المعلومات عن حالة الدكتور صائب.

من جهتها، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي كيلة إن الرئاسة الفلسطينية والحكومة ووزارة الصحة يتابعون الحالة الصحية لعريقات، بعد أنباء عن تدهورها.

وتابعت أن عريقات نقل إلى مستشفى هداسا عين كارم الإسرائيلي، لمتابعة المشاكل الصحية التي يعاني منها بعد زراعة الرئة، حيث كان بحاجة إلى مركز متخصص بمتابعة مثل هذه الحالات، خاصة بعد إصابته بالتهاب رئوي حاد، نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

وأضافت الكيلة أن “الوزارة على تواصل دائم مع الأطباء المعالجين له، للاطلاع على آخر التطورات حول حالته الصحية أولا بأول”.

وتدهورت صحة صائب عريقات يوم الاثنين، مرة ثانية بعد ليلة مستقرة أمضاها في مستشفى هداسا عين كارم.

وقامت إدارة المستشفى بتنويم عريقات، البالغ من العمر 65 عاما، اصطناعيا وصنفت وضعه بالحرج، مبلغة عائلته والسلطة الفلسطينية بوضعه الصحي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة