هذه أهمية الأطعمة الغنية بالألياف على طاولة السحور

حرر بتاريخ من طرف

لا تقل أهمية وجبة السحور عن وجبة الإفطار، فمن شأنها أن تقلل أعراض الجوع مثل الصداع والشعور بالكسل خلال ساعات الصيام ، كما أنها تساعد على التخفيف من الإحساس بالعطش .

وتعد وجبة السحور آخر وجبة يتناولها الشخص قبل الصيام ، ولكونها الوجبة التحضيرية للصيام ، يجب مراعاة الدقة في الأطعمة التي يجب تناولها أو تجنبها ، ليستطيع الصائم تحمل الجوع والعطش ولكي تعطيه الطاقة الضرورية خلال وقت الصيام .

وتعد الأطعمة الغنية بالألياف والكربوهيدرات المعقدة من أفضل الخيارات المناسبة لوجبة السحور، فهذه الأطعمة يستغرق الجسم وقتاً أطول في هضمها وامتصاصها ، الأمر الذي سيرفع مستوى الطاقة بشكل أفضل خلال ساعات الصوم ، ويعطي الإحساس بالشبع .

وأمثلة على الأطعمة الغنية بالألياف والكربوهيدرات المعقدة ، هي الحبوب الكاملة مثل الخبز الأسمر والشوفان والبرغل وكذلك التمور والبقوليات مثل الفول والعدس .

أما ” الياغورت الطبيعي “، فيصنف بأنه من أفضل أطعمة السحور، حيث يحتوي على الكالسيوم والبروتينات بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات الحيوية ، ويعد ” الياغورت الطبيعي ” كذلك من الأغذية الوقائية لأنه يحوي على مجموعة من البكتيريا المفيدة للمعدة والجهاز الهضمي التي تساعد على مقاومة الشعور بالعطش .

وتندرج الخضراوات الطازجة كذلك في قائمة الأطعمة الجيدة للسحور، لكون أكثرها يحتوي على نسبة كبيرة من الماء الذي يساعد الجسم في تعويض ما يفقده من سوائل أثناء الصوم ، كما تحمي الفرد من الإصابة بالإمساك ، ومن هذه الخضراوات الخيار والخس والطماطم .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة