هذا هو العامل الجديد لاقليم “الحوز” وهذه هي التحديات التي تنتظره

حرر بتاريخ من طرف

عين صاحب الجلالة يوم امس الاربعاء السيد “عمر التويمي” عاملا على اقليم الحوز بجهة مراكش آسفي خلفا للسيد يونس البطحوي 

وازداد العامل الجديد لاقليم الحوز”عمر التويمي”، المتزوج والأب لإبنين، بتاريخ 14 شتنبر 1970 بالعرائش، وعين السيد عمرالتويمي، الحاصل على الدكتوراه في القانون العام وخريج المعهد الملكي للإدارة الترابية.

وبتاريخ 27 ماي 2010، رقي السيد التويمي إلى منصب كاتب عام لعمالة مقاطعات الدار البيضاء-أنفا، لينتقل بنفس الصفة إلى عمالة الصخيرات- تمارة في 25 فبراير 2015.

 

وينتظر العامل الجديد تحديات كبيرة في مهامه الجديدة على رأس عمالة إقليم الحوز، خصوصا مع تطلعات الساكنة التي تطالب بالاستفادة من الامكانيات الكبيرة التي تتوفر عليها المنطقة والتي لم تشفع لها للاستفادة كما يجب من الخدمات العمومية وتلبية ابسط الاحتياجات بمجموعة من الجماعات القروية التي تعيش تحت وطأة الاهمال 

ويعيش اقليم الحوز رغم امكانياته الطبيعية والسياحية الكبيرة، على وقع مجموعة من المشاكل التي تعاني منها ساكنة مختلف الجماعات التابعة للاقليم، و تهم اساسا مجالات التعليم  والصحة والبنية التحتية للطرق، واتعدامها في الكثير من الاحيان ما يستوجب مجهودات جبارة لفك العزلة عن عدد كبير من المواطنين خصوصا بالمناطق الجبلية، والذين حرموا من ثمرات ازدهار قطاع السياحة، وتوافد عشرات الآلاف من السياح الأجانب والمغاربة وتضاعف عددهم خلال السنوات الأخيرة بشكل لافت للانتباه، بفضل سحر الطبيعة وجمالها، وامتداد الخضرة، في عز الصيف، في هذا الجزء من جبال الأطلس الكبير ومنظر الثلوج في فصل الشتاء

وقد شهد الاقليم خلال الشهور القليلة الماضية، مجموعة من الاحتجاجات والاعتصامات ومختلف الاشكال الاحتجاجية بلغت حد الاحتقان في بعض المناطق، للمطالبة برفع التهميش وتدارك الخصاص الذي تعرفه البنيات والتجهيزات والخدمات العمومية، وكذا القصور في مجالي التعليم والصحة ومن أجل رفح الحيف الذي طال الساكنة بمختلف الجماعات، جراء التهميش الذي تعاني منه المنطقة، والذي ينعكس على معيشهم اليومي، ويسلبهم أبسط الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

ويشار ان العمل الجديد لاقليم الحوز “عمر التويمي” عين بعد تخرجه من المعهد سنة 2001 ، قائدا بالمديرية العامة للشؤون الداخلية بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، ثم قائدا بعمالة الرباط سنة 2002، فقائدا رئيسا لديوان عامل عمالة سلا سنة 2003، قبل أن تتم ترقيته سنة 2006 إلى منصب رئيس دائرة، ثم رئيس قسم بمديرية الولاة بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية.

وبتاريخ 27 ماي 2010، رقي السيد التويمي إلى منصب كاتب عام لعمالة مقاطعات الدار البيضاء-أنفا، لينتقل بنفس الصفة إلى عمالة الصخيرات- تمارة في 25 فبراير 2015 قبل ان يعين يوم امس الاربعاء 09 مارس عاملا على إقليم الحوز.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة