هذا ما يتوعد به مهاجر مغربي “البيدوفيل” الدنماركي الذي هتك قاصر بمراكش في حال لم يرضيه الحكم

حرر بتاريخ من طرف

أكد مهاجر مغربي مقيم بالدنمارك عزمه مقاضاة “البيدوفيل” الدنماركي الذي اعتقل من طرف عناصر الأمن بمراكش وهو في حالة تلبس بهتك عرض قاصر داخل غابة الشباب قرب حدائق المنارة، في حال لم يرضيه الحكم الذي سيصدر بحقه.

وقال المهاجر المسمى محمد إبن الصباحية إنه بعد إطلاعه على خبر الإعتقال اتصل أمس الجمعة 13 ماي الجاري بوزارة العدل الدنماركية التي أكدت له النبأ، مؤكدا بأنه سيرفع عليه دعوى أمام قضاء بلاده في حال لم ترقى العقوبة التي ستصدر بحقه إلى ما كان ينتظره.

وأكد ابن الصباحية إلى أنه ينتظر ما ستؤول إليه القضية قبل الإقدام على خطوته، مشيرا إلى أن الصحافة الدانماركية تنتظر اأن يصل الحكم بحق المتهم إلى 20 سنة سجنا.

وكانت عناصر الأمن أحالت أول أمس الخميس 12 ماي الجاري “البيدوفيل” الدانماركي المتهم بالاعتداء الجنسي على طفل يبلغ من العمر 11 عاما على وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش. 

واعتقل المتهم وهو من مواليد سنة 1970، زوال يوم الثلاثاء المنصرم 10 ماي 2016 من طرف فرقة الخيالة بعد ضبطه متلبسا بممارسة الجنس على الضحية وسط غابة الشباب بالقرب من حدائق المنارة. 

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه جرى توقيف المشتبه فيه من قبل دورية لشرطة الخيالة، متلبسا بهتك عرض القاصر بمكان معزول بالغابة الكائنة وسط مدينة مراكش، وبرفقتهما قاصر آخر يبلغ من العمر 15 سنة، في وقت تشير المعطيات الأولية للبحث إلى أن استدراجه للضحيتين تم مقابل مبلغ مادي.  

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك في انتظار تقديمه أمام العدالة بحسب البلاغ. 

وأشار حقوقيون إلى أن التكييف القانوني للفعل يسير في اتجاه جنحة، ممعربين عن تخوفهم من حكم مخفف أو مآل مفاجئ للقضية، خاصة وأن العديد من قضايا العنف والإستغلال الجنسي للأطفال عرفت أحكاما جد مخففة لا ترقى الى درجة إنصاف الضحايا والمجتمع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة