هذا ما قضت به ابتدائية مراكش في حق “بزناس” يتاجر في حبوب الهلوسة “الإكستازي”

حرر بتاريخ من طرف

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش ، أول أمس الخميس 11 ماي الجاري ، المسمى ” ع ف د ” الملقب ب ” مراد ” بسنتين سجنا نافذة و غرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم مع الصائر و الاجبار في الادنى و مصادرة المحجوزات للخزينة  وادائه لادارة الجمارك مبلغ ثمانية عشرة ألف درهم ، بعد متابعته في حالة اعتقال ، طبقا لملتمسات النيابة العامة و فصول المتابعة، من أجل حيازة و ترويج أقراص الهلوسة ” الاكستازي ” . 

وجاء ايقاف المتهم من طرف عناصر فرقة مكافحة المخدرات التابعة للمصلحة الولائية  للشرطة  القضائية ، بحي البديع بمقاطعة جيليز متلبسا بحيازة عشرين قرصا مهلوسا من نوع ” اكستازي” . 

و اقتيد المتهم وهو من ذوي السوابق العدلية ، إلى  مقر الشرطة القضائية ، لوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية ، طبقا لتعليمات النيابة العامة ، لاستكمال البحث و التحقيق، صرح خلاله الظنين أن الاقراص المهلوسة  التي ضبطها بحوزته ، تخصه و هي ماتبقى له من كمية اربعون قرصا روج الفارق منها ، و التي سبق له أن اقتناها من شخص يدعى نور الدين على مستوى مدينة طنجة و توسط له في عملية التزود من شخص ينحدر من المدينة نفسها يدعى ” بالو ” ، مقدما رقم هاتفه لعناصر الفرقة المذكورة . 

و أوضح المتهم أنه يقتني الاقراص بسعر 40 درهما  للقر صالواحد ، و يعيد ترويجه بمبلغ يتراوح ما بين 80 و 120 درهما، حسب نوعية الزبائن الذين يجهل عناوينهم ، و يبقى الاتصال الهاتفي هو 
الوسيلة  الوحيدة التي يروج بها الممنوعات المذكورة، كما يستعملها في الاتصال بالمدعو بالو .
 
بعد تنقيط الرقم الذي قدم الظنين لعناصر فرقة محاربة المخدرات، توصلت هذه الاخيرة من خلال المصادر المفتوحة ” فيسبوك ” إلى أن مستعمله يسمى ” إ ل ” الذي عرضت العناصر الامنية صورته على الموقوف ليصرح بأنه هو  المدعو بالو ، الذي تم تحرير مذكرة بحث في حقه على الصعيد الوطني ، في الوقت الذي تم عرض المتهم على انظار العدالة  لمحاكمته من أجل المنسوب اليه . 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة