هذا ما قررته جنايات مراكش في حق المتورطين في اختطاف رضيع من مستشفى ابن طفيل

حرر بتاريخ من طرف

أجلت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة مراكش يومه الثلاثاء 16 يناير، النظر في ملف المتورطين في إختطاف رضيع من داخل مستشفى ابن طفيل بمدينة مراكش.

وحسب مصادرنا فقد تم تأجيل الملف الذي يتابع فيه خمسة متهمين وهم طبيب وزوجين ووالدة الزوجة ووسيط، في حالة اعتقال طبقا لملتمسات الوكيل العام للملك والدعوى العمومية، بعد مؤاخذتهم من أجل جنايات “اختطاف رضيع والاتجار في البشر ومحاولة اخفاء هوية طفل والمشاركة في كل ذلك”، الى السادس من شهر فبرابر القادم، بعدما تم تأجيل الملف في الجلسة الاولى شهر دجنبر الماضي.

ويشار ان المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، كانت قد اوقفت بتعاون مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني،  المتورطين في قضية اختطاف رضيع حديث الولادة، والاتجار بالبشر، وتعمد عرقلة التعرف على هوية طفل وليد.

وتلقت مصالح الأمن إشعارا من قبل إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، باختطاف رضيع حديث الولادة من طرف شخص قدم نفسه للأم على أنه طبيب، وهو ما استدعى فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد مكان وجود الرضيع المختطف وتشخيص هوية مرتكب العملية الإجرامية.

وقد مكنت إجراءات البحث من التوصل إلى الفاعل الرئيسي، ويتعلق الأمر بطبيب يملك عيادة خاصة، وتحديد مكان وجود المولود المختطف، والعثور عليه بمنزل زوجين يقطنان بحي تاركة بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة