هذا ما قررته النيابة العامة بحق الشخص الذي ضرب زوجته “بمقلة” مملؤة بالزيت الساخن ضواحي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

قررت النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بإمنتانوت، متابعة الزوج الذي سكب “مقلاة” من الزيت المغلي على زوجته بنواحي شيشاوة، بتهمة الإعتداء العمدي، وإحالته على جلسة الإثنين المقبل 27 يوليوز المقبل في حالة اعتقال من أجل محاكمته.

وبحسب تصريحات الزوج خلال التحقيق معه، فإن أسباب الواقعة تعود إلى شكوك الزوج المسمى “عدي . ب” والذي يقطن بدوار المعادير بجماعة امزوضة والمزداد سنة 1964 حول تورط زوجته البالغة من العمر 32 عاما في علاقة جنسية مع أحد الأشخاص بعد ورود أخبار في الموضوع اليه بمكان عمله بقلعة السراغنة حيث يشتغل بورش للبناء، وهي الشكوك التي غدتها رفض زوجته معاشرته بعد عودته للبيت بمناسبة عيد الفطر وزكتها الرسائل النصية القصيرة التي كان يعج بها هاتفها والتي كان يرسلها لها عشيقها الذي عمد إلى إغلاق هاتفه بعد سماعه بالحادث.

وأوضحت مصادر محلية، أن رفض الزوجة لتلبية رغبة زوجها بدعوى مضاعفات العادة الشهرية، وشيوع علاقتها الجنسية مع عشيقها، أجج نار الإنتقام في نفس الزوج الذي لم يجد سوى مقلاة تغلي على الفرن، فانهال بها على الزوجة التي رزق منها بأربعة أطفال مما تسبب في إصابتها بحروق من الدرجة الثانية حصرت شهادة طبية مدة العجز فيها في 40 يوما.

وكانت بعض الروايات أرجعت في وقت سابق سبب الواقعة إلى رفض الزوجة تلبية الرغبات الجنسية الشاذة لشريك حياتها.

هذا ما قررته النيابة العامة بحق الشخص الذي ضرب زوجته “بمقلة” مملؤة بالزيت الساخن ضواحي مراكش

حرر بتاريخ من طرف

قررت النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بإمنتانوت، متابعة الزوج الذي سكب “مقلاة” من الزيت المغلي على زوجته بنواحي شيشاوة، بتهمة الإعتداء العمدي، وإحالته على جلسة الإثنين المقبل 27 يوليوز المقبل في حالة اعتقال من أجل محاكمته.

وبحسب تصريحات الزوج خلال التحقيق معه، فإن أسباب الواقعة تعود إلى شكوك الزوج المسمى “عدي . ب” والذي يقطن بدوار المعادير بجماعة امزوضة والمزداد سنة 1964 حول تورط زوجته البالغة من العمر 32 عاما في علاقة جنسية مع أحد الأشخاص بعد ورود أخبار في الموضوع اليه بمكان عمله بقلعة السراغنة حيث يشتغل بورش للبناء، وهي الشكوك التي غدتها رفض زوجته معاشرته بعد عودته للبيت بمناسبة عيد الفطر وزكتها الرسائل النصية القصيرة التي كان يعج بها هاتفها والتي كان يرسلها لها عشيقها الذي عمد إلى إغلاق هاتفه بعد سماعه بالحادث.

وأوضحت مصادر محلية، أن رفض الزوجة لتلبية رغبة زوجها بدعوى مضاعفات العادة الشهرية، وشيوع علاقتها الجنسية مع عشيقها، أجج نار الإنتقام في نفس الزوج الذي لم يجد سوى مقلاة تغلي على الفرن، فانهال بها على الزوجة التي رزق منها بأربعة أطفال مما تسبب في إصابتها بحروق من الدرجة الثانية حصرت شهادة طبية مدة العجز فيها في 40 يوما.

وكانت بعض الروايات أرجعت في وقت سابق سبب الواقعة إلى رفض الزوجة تلبية الرغبات الجنسية الشاذة لشريك حياتها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة