هذا ما قررته المحكمة في قضية بن حماد والنجار بعد عقد قرانهما

حرر بتاريخ من طرف

أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة بنسليمان، اليوم الخميس 1 شتنبر 2016، النظر في قضية مولاي عمر بن حماد وفاطمة النجار، إلى غاية الخميس 22 شتنبر الحالي.
 
وحسب مصادر مطلعة فإن المحكمة الابتدائية ببنسليمان أجلت النظر في القضية، بعدما تقدم دفاع كل من فاطمة النجار ومولاي عمر بنحماد بشهادات طبية بعد تخلفهما عن حضور  الجلسة التي لم تدم أكثر من دقيقة

وكان عمر بن حماد، القيادي المعزول من حركة التوحيد والإصلاح، قد عقد قرانه بشكل قانوني على فاطمة النجار وذلك بعد وقوعهما في زلة قانونية، و ضبطهما داخل سيارة بمنطقة المنصورية في مكان خلاء قرب البحر يوم 21 غشت الماضي.

وحسب مصادر متطابقة، فإنه من المرجح أن يكون بن حماد والنجار قد اتفقا بداية الأسبوع الجاري على توثيق زواجهما قبيل جلسة متابعتهما قضائيا والتي عقدت يومه الخميس.

وجاء التوصل لهذا الحل بعد تدخل قياديين في حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية للمداراة على الفضيحة وتجنيب المتهمين تبعات المتابعة القضائية التي ستكون ثقيلة في ظل عدم إثباتهما وجود رابط شرعي وقانوني بينهما.

ويذكر أن بن حماد والنجار تم ضبطهما من طرف عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وهما مختليان بنفسيهما داخل سيارة بن حماد في مكان معزول بشاطئ المنصورية وفي ساعة مبكرة من صباح يوم العطلة الأسبوعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة