هذا ما قاله المدعى العام لمدينة “ديجون” حول الفرنسي الذي قطعت ممرضة جثته بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أعلنت مصادر بنيابة مدينة “ديجون” الفرنسية العثور على جثة مواطن فرنسى (60 عاما) مقطعة لأشلاء فى مدينة مراكش، حيث اعتقلت الشرطة المغربية 3 أشخاص يشتبه فى تورطهم بالجريمة.

وقالت المدعى العام لمدينة “ديجون” مارى كريستين تارار- حسبما ذكر راديو “أفريقيا 1” اليوم الأربعاء، أن نجل المواطن المتوفى أبلغ نيابة مدينة “ديجون” عن اختفاء والده “المقلق”- على حد تعبيره- فى 21 يونيو الجارى، وأفاد بأنه بحث عن والده دون جدوى منذ 15 يونيو الجارى والذى كان مقررا له أن يعود فى هذا اليوم.

وأضافت المدعى العام أن الشرطة الفرنسية أجرت اتصالات مع نظيرتها المغربية والتى استطاعت تحديد الضحية من خلال علامات خاصة، وأوضحت أن ملابسات هذه المأساة ستحدد لاحقا وأن الشرطة المغربية اعتقلت 3 أشخاص (سيدة ورجلين) على ذمة القضية، وأن فرنسا لم تفتح تحقيقا حتى الآن وأنه سيتم نظر القضية فى المغرب لكونها لا تسلم رعاياها لدول أخرى.

وأضاف الراديو أن نجل الضحية توجه إلى المغرب لإجراء اختبار للحمض النووى “دى أن إيه” حيث لم تظهر النتائج حتى الآن. يذكر أنه تم العثور على جثة المواطن الفرنسى مقطوعة الرأس وأجزاء من جسده داخل عدة أكياس للقمامة ملقاه فى 3 أماكن متفرقة فى مدينة مراكش المغربية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة