هذا ما عثر عليه أمن مراكش في منطقة قام بتمشيطها عقب إطلاق النار على مقهى

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ24” أن مصالح الامن بمدينة مراكش، عثرث مساء أمس السبت 4 نونبر، على دليل مادي مهم خلال تمشيط محيط باب إغلي، في إطار التحقيقيات التي تباشرها منذ إطلاق النار على مرتادي مقهى “لاكريم” بالحي الشتوي.

وحسب مصادر “كشـ24″، فقد تم العثور خلال البحث عن أدوات لها صلة بحادث إطلاق النار المافيوزي، على هاتف يعود لاحد منفذي العملية اللذين تم توقيفهما من طرف مصالح الامن في وقت قياسي، عكس مدى نجاعة مصالح الامن بمدينة مراكش.

وقد فرضت مصالح الأمن إجراءات أمنية مشددة عشية امس السبت بمحيط باب إغلي، والساحة التي عرفت تنظيم مؤتمر كوب22، حيث شوهدت قوات الشرطة وهي تستخدم الكلاب البوليسية لتمشيط محيط المنطقة بعد توصلها بمعلومات تفيد بوجود أدوات تم استخدامها في عملية إطلاق النار ، قبل ان يتم العثور على هاتف من نوع “بلاكبيري”، ينتظر ان يفيد كثيرا للوصول الى اطرف متورطين آخرين في الجريمة المروعة. 

ويشار أن الأبحاث والتحریات المتواصلة التي تجریھا المصلحة الولائیة للشرطة القضائیة بمراكش والفرقة الوطنیة للشرطة القضائیة، بتنسیق مع مصالح المدیریة العامة لمراقبة التراب الوطني، تحت إشراف النیابة العامة المختصة، في قضیة القتل العمد باستخدام السلاح الناري، قد أسفرت عن توقیف مواطنین ھولندیین، أحدھما ینحدر من جمھوریة الدومینكان والثاني من جمھوریة سورینام، وذلك للاشتباه في ضلوعھما في التنفیذ المادي لجریمة القتل العمد ومحاولة القتل التي استھدفت ثلاثة ضحایا بمقھى بالحي الشتوي بمراكش.   

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أمس السبت، أن عملیة التنسیق المنجزة في إطار التعاون الأمني الدولي، أوضحت أن للمشتبه فیھما سوابق قضائیة عدیدة، وارتباط مباشر بقضایا الاتجار الدولي في المخدرات، والاختطاف واحتجاز الرھائن والمطالبة بفدیة مالیة، والسرقة بواسطة السلاح ومحاولة القتل العمد. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة