هذا عدد التدخلات الاستعجالية بالمروحية الطبية والنقل البري التي اجريت لإنقاذ حالات حرجة بالأقاليم الجنوبية

حرر بتاريخ من طرف

قال بلاغ للمديرية الجهوية للصحة بالعيون، إنه تم تسجيل أزيد من 60 تدخلا بالمروحية الطبية الاستعجالية و4348 نقلا بريا لإنقاذ حالات صحية حرجة بالأقاليم الجنوبية.
 

وجاء في البلاغ  الصادر بمناسبة مرور سنة على انطلاق خدمة المساعدة الطبية المستعجلة وخدمة المصلحة المتنقلة للمستعجلات والإنعاش SAMU-SMUR   بالعيون، أن  المديرية الجهوية للصحة بجهة العيون الساقية الحمراء نظمت الأربعاء 25 ماي 2016 حفلا حضره عدد مهم من الأطر الطبية والتمريضية والإدارية والتقنية والأعوان وممثلي وسائل الإعلام.
 

وقال البلاغ ان الخدمة الطبية الاستعجالية التي انطلقت بالأقاليم الجنوبية للمملكة في ماي 2015، ونظرا للعناية الخاصة التي تحظى بها هذه الربوع العزيزة من وطننا، فقد تم تزويدها بالمروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش، التي غطت تدخلاتها، منذ انطلاقتها، جهات العيون /الساقية الحمراء وجهة الداخلة واد الذهب / وجهة كلميم / واد نون. وتمكنت من إنقاذ ونقل عدد كبير من المرضى والمصابين من مختلف الشرائح الاجتماعية كانوا في وضعية حرجة كالنساء الحوامل والأطفال حديثي الولادة والشباب والشيوخ.
 

وبهذه التدخلات الاستعجالية التي تجاوزت الستين (60) تدخلا بواسطة المروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش، وكذلك 4348 نقلا بريا في الأقاليم الجنوبية  من أصل 530185 على الصعيد الوطني منذ سنة  2012 إلى ماي 2016 ، فقد عرفت الأقاليم الجنوبية للمملكة تطورا كبيرا في مجال التكفل الطبي الاستعجالي، مما خلف ارتياحا كبيرا في نفوس ساكنة هذه الأقاليم، كما لقي استحسانا لدى المنتخبين والبرلمانيين وكذلك ممثلي المجتمع المدني ووسائل الإعلام.
 

إلى جانب ذلك، وفي إطار تطوير الخدمات الطبية الاستعجالية، فقد قامت مصلحة المساعدة الطبية المستعجلة وخدمة المصلحة المتنقلة للمستعجلات والإنعاش SAMU-SMUR  بالعيون  بالتغطية الصحية  لجميع  الملتقيات والمنتديات والتظاهرات الرياضية الوطنية والدولية والمهرجانات الاحتفالية من خلال وضع رهن إشارتها المروحية الطبية وسيارات إسعاف مجهزة بأحدث المعدات واللوازم الطبية ( إنعاش متنقل )  وفرق طبية وشبه طبية مختصة في طب المستعجلات، والتي همت على الخصوص الزيارة الميمونة الأولى والثانية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، إلى الأقاليم الجنوبية، ومنتدى كراس مونتانا بالداخلة، والدورة32 للبطولة الإفريقية للأندية الفائزة بالكأس  في كرة اليد التي نظمت مؤخرا بالعيون، وكذلك موسم موكار بطانطان الذي نظم خلال شهر ماي الجاري.
 

وتجدر الإشارة الى أن وزير الصحة، الحسين الوردي، كان قد قدم أمام جلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، المخطط الوطني للتكفل بالمستعجلات الطبية بفاس يوم الثلاثاء 5 مارس 2013، ومنذ ذلك التاريخ فقد بذلت الوزارة مجهودات جبارة من أجل تطوير الخدمات الطبية الاستعجالية، وقد حرص السيد الوزير، شخصيا، على تنفيذ هذا المخطط من خلال اقتناء  393 وحدة للنقل الطبي الاستعجالي SAMU-SMUR   مجهزة باللوازم الطبية الضرورية للإنعاش والتدخلات الأولية من بينها سبع وحدات للأقاليم الجنوبية ، وكذلك توفير أربع مروحيات للنقل الطبي الاستعجاليHELI-SMUR(واحدة بجهة مراكش آسفي، الثانية بالجهة الشرقية، الثالثة بجهة العيون الساقية الحمراء والرابعة بجهة طنجة تطوان الحسيمة) ، وكذلك توفير التجهيزات الخاصة بمراكز الضبط والتنظيم (11 مركزا) وتأهيل وحدات الاستعجال الطبي للقرب ومصالح الاستقبال بالمستعجلات إلى جانب تجهيز مراكز التكوين في العلاجات الاستعجالية ومعاهد تكوين الأطر الصحية.
 

وبفضل هذه الإجراءات العملية وهذه الإمكانيات استطاعت بلادنا تحقيق تطور كبير على مستوى التكفل بالحالات الاستعجالية الاستشفائية وما قبل الاستشفائية. الأمر الذي استحسنه سكان العديد من الأقاليم والجهات خاصة النائية منها والصعبة الولوج”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة