نهاية مأساوية لمهاجر مغربي حاول فض عراك عنيف بإسبانيا

حرر بتاريخ من طرف

فارق مواطن مغربي مقيم بالديار الإسبانية، أول أمس الجمعة، الحياة بقسم الإنعاش بأحد المستشفيات، بعد تعرضه للكمة قوية أثناء تدخله لفض نزاع بين شخصين كانا في حالة هستيرية.

وحسب وسائل إعلام إسبانية، فإن المغربي الذي ظل في الانعاش، منذ 21 مارس الماضي، تعرض لإصابة خطيرة على مستوى الجمجمة، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، بعد إجرائه لعملية جراحية عاجلة، تاركا خلفه زوجة، وأربع بنات.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الشرطة اعتقلت المتهمين البالغين من العمر 28 و32 سنة، وتم تقديمهما إلى العدالة بتهمة القتل العمد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة