نهاية مأساوية لثلاثيني أضرم النار في جسده بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

لفظ شاب في عقده الثالث أنفاسه الأخيرة في وقت مبكر من صباح يومه السبت 28 شتنبر الجاري، بمستشفى إبن طفيل التابع للمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، متأثرا بالحروق التي أصيب بها بعد إضرام النار في جسده.

و وفق المعطيات التي توصلت بها “كشـ24″، فإن الشاب المزداد سنة 1982 أقدم صباح أمس الجمعة على إضرام النار في نفسه أمام بيت أسرته بحي عين إيطي بتراب مقاطعة النخيل بمراكش، فتدخلت والدته محاولة إخماد النيران التي نالت من جسده.

وفور علمها بالخبر انتقلت عناصر الشرطة القضائية والوقاية المدنية إلى عين المكان، غير أن المعني بالأمر رفض صعود سيارة الإسعاف من أجل نقله إلى المستشفى، واستهان بالحروق التي أصيب بها، بل لم يتوانى في الهرب على متن دراجة ثلاثية العجلات إلى وجهة مجهولة، وظل متواريا عن الأنظار إلى غاية الليل، حيث عاد الى منزل أسرته التي إضطرت إلى نقله للمستشفى بعد تدهور وضعه الصحي، ليفارق الحياة نحو الساعة الخامسة من صباح يومه السبت.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة