نقابيون يطالبون أمزازي باعتماد التوقيع الإلكتروني لمحاضر الخروج

حرر بتاريخ من طرف

طالب المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل, من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة سعيد أمزازي, باعتماد التوقيع الإلكتروني على محاضر خروج الأساتذة, عوض التوقيع الحضوري, بالنظر إلى الوضع الاستثنائي الذي يمر منه الموسم الدراسي الحالي.

وقالت النقابة في رسالة إلى الوزير إنها “تلقت باستغراب شديد ، مراسلة الكاتب العام رقم 484.20 ، بتاريخ 09 يوليوات 2020 ، بشان توقيع محاضر الخروج معتبرة أن «تاريخ 27 يوليوز 2020, تاريخ في غير محله, فعلاوة على كونه يتزامن مع عيد الأضحى, ولم يستحضر صعوبات التنقل بين الجهات, فهو لم يقدر تضحيات ومجهودات الأطر التربوية والإدارية, التي انخرطت بكل تفان لإنجاح مخرجات نهاية السنة, انطلاقا من لحظة توقيف الدراسة الحضورية, بتاريخ 16 مارس 2020, وصولا إلى امتحانات الباكالوريا, ولم يتم استحضار الظروف الصحية الاستثنائية للبلاد, ولا الظروف الاجتماعية لآلاف نساء ورجال التعليم ».

وطالبت النقابة بمراجعته، عبر تمكين كل من أنهى مهامه من توقيع محضر الخروج، مع الأخذ بعين الاعتبار وضعية المناطق النائية، الصحراوية والجبلية، مذكرة بأن أساتذة الأقاليم الصحراوية كانوا يوقعون محاضر الخروج في 30 يونيو من كل سنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة