نقابة تدعو وزارة الثقافة للتعجيل بإجراءات العودة إلى مواقع التصوير

حرر بتاريخ من طرف

رحبت النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية بالبرنامج الاستثنائي لدعم الفاعلين الثقافيين في مجالات الفنون والكتاب، الذي أعلنته وزارة الثقافة والشباب والرياضة، مؤخرا، باعتباره “خطوة من شأنها التخفيف من آثار وتداعيات جائحة كوفيد-19 على مهنيي الفنون الحية والمسرح منها على الخصوص”.

ودعت النقابة في بلاغ صدر عقب اجتماع لمكتبها الوطني أمس الخميس، خصص لتقييم الوضعية الحالية التي يعيشها مجال الفنون عامة والفنون الدرامية على وجه الخصوص، إلى الأخذ بعين الاعتبار لمجموعة من الملاحظات المتعلقة بدفتر التحملات الخاص بهذا الدعم ضمانا لشفافية التنزيل وتيسير الولوج إلى الاستفادة في إطار من الحكامة الجيدة وضمان تكافؤ الفرص مع الأخذ بعين الاعتبار للظروف الاجتماعية التي يعيشها مهنيو الفنون الدرامية.

وثمن بلاغ النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية مجهود الوزارة الوصية وأطر المكتب المغربي لحقوق المؤلفين لتسريع وثيرة استفادة المؤلفين من توزيعات مسبقة، داعيا في الوقت ذاته إلى تسريع وتيرة الإجراءات التنظيمية لتنزيل الحقوق المجاورة لتمكين ذوي الحقوق المجاورة من حقوقهم.

وبعدما أشاد بتسوية وضعية أغلب الفرق المسرحية التي بقيت أجور فنانيها عالقة منذ موسم 2019 “نتيجة التأخرات المتتالية وغير المفهومة في مسطرة صرف مستحقات الفرق”، دعا المكتب الوطني للنقابة إلى استغلال الفترة الحالية من أجل التهيئ الجيد للموسم المقبل 2021 مبكرا، “قصد تدارك الجمود الناتج عن التأخيرات المتراكمة في المواسم الثقافية”.

من جهة أخرى، ونظرا لتوقف العديد من الأعمال السمعية البصرية، وعلى رأسها الدراما السينمائية والتلفزيونية بسبب الجائحة، طالبت النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية الجهات الحكومية الوصية وكذا متعهدي السمعي البصري والمركز السينمائي المغربي، بالتعجيل في ترتيب إجراءات العودة إلى مواقع التصوير وفق “بروتوكولات” صحية خاصة ومناسبة، موازية أو مشابهة لتلك المتخذة بالنسبة لباقي المقاولات، “حتى يتمكن الفنانون والمهنيون عموما من استئناف الشغل وكسب عيشهم وتنفيذ التزاماتهم في شروط وقائية خاصة”.

وتوقف اجتماع المكتب الوطني للنقابة عند الخطوط العريضة لمشروع ورقة نظرية حول “مهنة الفنان والعمل النقابي في المجال الفني لمرحلة ما بعد كورونا والدروس المستخلصة” المعدة من قبل خلية تفكير أنشأها المكتب الوطني واشتغلت عن بعد خلال فترة الحجر الصحي، حيث تقرر اعتمادها كمنطلق للتفكير والنقاش في أفق استكمال عناصرها وعقد يوم دراسي داخلي لبلورتها وإقرارها بمشاركة واسعة للأطر النقابية والخبراء.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة