نقابة “البيجيدي” تدعو الحكومة إلى تدخل عاجل لإنقاذ القدرة الشرائية

حرر بتاريخ من طرف

انتقادات لاذعة وجهتها نقابة حزب العدالة والتنمية لحكومة عزيز أخنوش بسبب موجة ارتفاع الأسعار وانهيار القدرة الشرائية لفئات عريضة من الطبقة المتوسطة، ما يهددها بالدخول إلى ما دون عتبة الفقر.

وطالبت مجلس المنافسة بالتدخل لإيقاف ما أسمته بالفوضى في سوق المحروقات، والعمل على إعادة تشغيل مصفاة شركة سامير، والتفكير في استراتيجية وطنية للطاقة تحمي السوق الوطنية من تداعيات الأزمات الدولية في هذا المجال وتكرس لمنافسة نزيهة.

ودعت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الحكومة إلى تدخل عاجل لإنقاذ القدرة الشرائية وحماية الشغيلة المغربية وفئاتها الهشة عبر تحسين الدخل وتصحيح اختلالات الأجور. وقالت إن ارتفاع أسعار المحروقات انعكس سلبا على قطاع النقل والتغذية وغيره من القطاعات الحيوية المرتبطة بالمعيش اليومي للشعب المغربي وفئاته الهشة، في مقابل صمت حكومي مخاتل، وغياب استراتيجية حكومية قادرة على تحصين الأمن الطاقي والأمن الغذائي وضبط تداعياتهما المباشرة على ارتفاع مؤشر تكلفة المعيشة، من قبيل الزيادة في الأجور وتحسين الدخل لإيقاف زيف الانهيار الحاصل في القدرة الشرائية.

وذهبت النقابة، إلى أن الحكومة، وعوض أن تستعجل باتخاذ إجراءات لمعالجة الوضع، استمرت في حشد تبريرات واهية وغير مستوعبة لخطورة تطورات الوضع الاجتماعي.

كما انتقدت النقابة مضمون الاتفاق الاجتماعي الذي وقعته الحكومة مع النقابات التي تقدم على أنها الأكثر تمثيلية. وأوردت بأن الاتفاق كان دون سقف انتظارات الشغيلة المغربية ومعاناتها اليومية مع ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة وغيرها من مستلزمات الحياة الكريمة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة