نجاح أول عملية زرع الكلي بالمنظار بمستشفى ابن طفيل بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

نجاح أول عملية زرع الكلي بالمنظار بمستشفى ابن طفيل بمراكش
أنهى فريق طبي تابع للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، نهاية الاسبوع الماضي، معاناة فتاة مع قصور كلوي حاد، عندما بدأت حالتها الصحية تتدهور شيئا فشيئا رغم استفادتها من حصص تصفية الدم.

وأعاد الفريق الطبي للفتاة البالغة من العمر25 سنة، أمل الحياة وبعث الأمل لمرضى آخرين يعانون في صمت من قصور في عمل الكلي أجبرهم على الخضوع لجلسات مؤلمة وطويلة خاصة بتصفية الدم “الدياليز”.

وتمكن الفريق الطبي المكون من تسعة أطباء تحت إشراف البروفسور إسماعيل صرف رئيس مصلحة جراحة المسالك البولية وزرع الكلي بمستشفى ابن طفيل، من إجراء أول عملية زرع الكلي للمريضة، باستخدام تقنية المنظار المتطورة، بعد تقدم ذوو المريضة لإدارة المستشفى، عندما أبدى شقيق المريضة الأصغر استعدادا كبيرا للتبرع، ليجري إخضاع الطرفان (المريضة والمتبرعة) الى فحوصات، قبل إجراء عملية نقل الكلية.

وتطلب تحقيق هذا الانجاز الطبي المسبوق في المغرب، مضاعفة الجهود لصقل وتطوير خبرة الطاقم الطبي الذي أشرف على العملية في مجال زرع الكلي والتدرب على استعمال تقنيات نقل وزرع الأعضاء، والتنسيق بين مختلف الفرق الطبية خصوصا مصلحة أمراض الكلي ومصلحة جراحة المسالك البولية ومصلحة المختبر ومصلحة الأشعة ومصلحة التخدير والإنعاش.

وبدأ إجراء عملية زرع الكلية باستئصال الكلية اليسرى للمتبرع عن طريق المنظار الجراحي، بعد ذلك جرى نقل الكلية للمريضة، من خلال توصيل الاوعية الدموية والحالب، وكانت استجابة الكلية المزروعة المختارة منذ اللحظات الاولى، إذ بدأت الكلية تفرز كميات كبيرة من البول.

واستغرقت العملية الجراحية الاولى من نوعها في المغرب، التي أشرف عليها الطاقم الطبي المذكور ثلاث ساعات، كللت بالنجاح بفضل دعم وزارة الصحة ومساهمة الطاقم الطبي لجراحة المسالك البولية وزراعة الكلي بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

وحسب مصادر طبية، فإن المنظار الجراحي يجري استخدامه الآن لأجراء عمليه استئصال الكلى في حالات التبرع أو لجراحات استئصال أورام الكلى في المراكز الطبيه المتقدمة حول العالم .

يقول أحد أقرباء المريضة التي تعذر عليه زيارتها لاخضاعها لمراقبة طبية صارمة، “كانت المريضة تستفيذ من حصص تصفية الدم مرتين في الاسبوع لمدة سنتين مقابل 600 درهم لكل حصة، لكن وضعيتها الصحية فرضت عليها ضرورة اجراء عملية زرع الكلي”.

وعبر أقرباء المريضة في لقائهم مع الصحافة، عن سعادتهم بنجاح العملية، بفضل خبرة الطاقم الطبي الذي اشرف على العملية، ما يخلصها من معاناتها الطويلة مع حصص تصفية الدم المكلفة.

من جانبه، قال البروفسور صرف إسماعيل رئيس مصلحة جراحة المسالك البولية وزراعة الكلي بمستشفى ابن طفيل، الذي اشرف على العملية الجراحية المذكورة، “أجرينا العملية والحمد لله نتائجها لحد الآن ممتازة، وهذه أول مرة نتبع هذه التقنية (المنظار) في استئصال الكلية، وتوفر هذه التقنية الوقت وتقلل متاعب المريض بعد العملية ويكون رجوع المريض إلى حياته الطبيعية سريعا”.

وأضاف البروفسور صرف أن استئصال الكلية من المتبرع بالمنظار له مزايا عديدة للمتبرع، لانه يخفف المعاناة الناتجة عن جروح العملية، إذ يستطيع المريض مزاولة نشاطاته اليومية والعودة للحياة العملية بفترة قصيرة جدا مقارنة بالجراحة التقليدية.

وأوضح رئيس مصلحة جراحة المسالك البولية وزراعة الكلي، أنه قبل إجراء عملية زرع الكلية، يجري تعقيم منطقة البطن بشكل دقيق، ويجري القيام بشق صغير بالبطن، بحيث يخترق الشق جميع طبقات الجلد، والأنسجة تحت الجلد، وعضلات وأغشية البطن حتى يتم الوصول إلى الكلية المتواجدة في القسم الخلفي الجانبي من البطن، وبعد تجريد الأوعية الدموية الكلوية، يجري نزع الكلية الغير فعالة من مكانها، ويتم وضعها بشكل جديد في تجويف الحوض، بعد ذلك يتم التاكد من سلامة تجويف البطن ويتم تحضيره من أجل القيام بالزراعة، ويجري وصل الكلية الممنوحة إلى الأوعية الدموية الكلوية، ويجب التأكد من أن الدم يصلها بشكل جيد، وفي نهاية مرحلة الزرع يتم وصل الحالب من الكلية الجديدة الى مثانة المريض، بعد ذالك يتم خياطة أغشية البطن، عضلات جدار البطن والطبقات الجلدية، ويتم تضميد الشق الجراحي.

وسبق لفريق طبي تابع للمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، بمساعدة فريق طبي آخر من مستشقى ابن رشد بالدارالبيضاء،أن أجرى أول عملية لزرع الكلي بمستشفى ابن طفيل، لمريض في بداية عقده الثالث يعاني من قصور كلوي مزمن بعد أن تبرعت له زوجته بإحدى كليتيها، لتليها عملية جراحية مماثلة في اليوم الموالي لمريض آخر يعاني من نفس المرض العضال بفضل والدته التي تبرعت بإحدى كليتيها.

واستغرق هدا الإنجاز الطبي المسبوق على مستوى جنوب المغرب، سنتين قامت خلالها لجنة زرع الأعضاء والأنسجة بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بالمسطرة القانونية المتبعة في هدا المجال مع الجهات القضائية الممثلة في شخص الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف ورئيس المحكمة الابتدائية بمراكش.

وعرف مستشفى ابن طفيل التابع للمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس، إجراء عشرات عمليات زرع الكلي بالطرق التقليدية، اضافة الى أزيد من 45 عملية زرع قرنية العين كللت كلها بالنجاح واستفاد منها أشخاص يعانون من أمراض العيون، وتدخل هده العمليات في إطار سياسة المركز الجامعي فيما يخص زراعة الأعضاء والأنسجة البشرية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة