ناصر بوريطة يتسلم مهامه رسميا كوزير منتدب لدى وزير الخارجية

حرر بتاريخ من طرف

تم أمس الخميس، بالرباط، تنصيب ناصر بوريطة وزيرا منتدبا لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون.
 

هنأ وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، في كلمة ألقاها خلال حفل أقيم بالمناسبة، بوريطة على الثقة الملكية التي حظي بها، مشيدا بما يتمتع به من كفاءة.
 

وأوضح مزوار أن تعيين السيد بوريطة، ككفاءة مشهود لها بالعطاء، هو تشجيع لمختلف الكفاءات والطاقات في الوزارة.

 

وأضاف أن “على الدبلوماسية المغربية، في هذه المرحلة، أن تكون دبلوماسية عمل وعزيمة قادرة على التفاعل بشكل إيجابي مع المحيط الذي تشتغل فيه”، مشيرا إلى أن هذا التعيين يصب في إذكاء مزيد من “الانسجام والتناسق مع الرؤية المؤطرة للدبلوماسية” المغربية.

 

وأكد الوزير على ضرورة رفع مختلف التحديات التي تواجه الدبلوماسية المغربية، مشيرا الى أن المغرب “يعمل على تطوير مختلف الآليات ليكون حاضرا في المنظومة الجديدة لعالم اليوم”.

 

من جهته، أعرب بوريطة، عن اعتزازه وافتخاره بالثقة الملكية التي حظي بها، مضيفا أن الأمر يتعلق بتحفيز أكبر للمساهمة في رفع التحديات التي تواجه الدبلوماسية المغربية.

 

وشغل بوريطة، الذي ازداد سنة 1969، منصب كاتب عام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى أن عينه جلالة الملك وزيرا منتدبا لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون.

 

كما شغل منصب رئيس ديوان وزارة الشؤون الخارجية وسفير، مدير عام العلاقات متعددة الأطراف والتعاون الشامل.

 

فضلا عن ذلك، شغل بوريطة منصب رئيس مصلحة الهيئات الرئيسية بالأمم المتحدة، ومستشارا ببعثة المغرب لدى المجموعة الأوروبية ببروكسل، ومنصب رئيس قسم منظمة الأمم المتحدة ، ومديرا للأمم المتحدة والمنظمات الدولية داخل الوزارة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة