ميناء السدر النفطي في ليبيا تحت مرمى نيران تنظيم “داعش”

حرر بتاريخ من طرف

أفاد شهود ومصدر من قوة حرس المنشآت النفطية في ليبيا إن مقاتلين ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية اشتبكوا يوم الاثنين مع قوة تحرس ميناء السدر النفطي فقتلوا اثنين من حراسه وأضرموا النيران في خزان للنفط.

وقال المصدر لرويترز إن الخزان أصابه صاروخ أثناء الاشتباكات فاشتعلت فيه النيران وإن سيارتين استقلهما انتحاريان من الدولة الإسلامية هاجمتا المنطقة المحيطة بالميناء بعد تراجع المقاتلين.

وقال محمد المنفي المسؤول بالمؤسسة الوطنية الليبية للنفط الموجود في شرق ليبيا إن الخزان يحتوي على 420 ألف برميل من النفط.

وغرقت ليبيا في الفوضى بعد سقوط حكم معمر القذافي في 2011 وتتصارع حكومتان وراء كل منهما جماعات مسلحة على السلطة.

واستغلت الدولة الإسلامية الفراغ الأمني للسيطرة على أراض والتهديد بالتقدم من سرت التي تسيطر عليها لمناطق أخرى. وفشل التنظيم حتى الآن في السيطرة على أي منشأة نفطية ليبية مثلما فعل في سوريا.

وذكر التنظيم إنه هاجم ميناء السدر بعد الاستيلاء على مدينة بن جواد. لكن لم يتسن التأكد من مصدر مستقبل عن سقوط المدينة.

وتحرس ميناء السدر قوة مسلحة لحراسة المنشآت النفطية بقيادة إبراهيم الجضران التي تدعم الحكومة المعترف بها دوليا في الشرق لكنها أيضا تخوض صراعا مع فصائل مسلحة أخرى توالي الحكومة عينها.

وتبذل الأمم المتحدة جهودا منذ الشهر الماضي لإبرام اتفاق في المغرب لتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا.

وفي سياق منفصل قال فضل الحاسي وهو قائد عسكري بارز لرويترز إن طائرة عسكرية كانت تستهدف جماعات مسلحة في بنغازي أسقطت لكن الطيار تمكن من القفز منها.

وتخوض القوات المسلحة المتحالفة مع الحكومة المعترف بها دوليا التي تتخذ من شرق البلاد مقرا لها معارك مع المقاتلين المتمركزين في مدينة بنغازي منذ أشهر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة