ميناء الدار البيضاء يتعزز في أفق سنة 2018 ببنيات تحتية جد هامة

حرر بتاريخ من طرف

قام السيد عزيز الرباح وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، يوم الاثنين، بزيارة استطلاعية لمجموعة من الاوراش الكبرى التي ستتعزز بها البنية التحتية لميناء الدار البيضاء والتي من المرتقب ان تقدر الكلفة الاجمالية لإنجازها في افق سنة 2018 بما مجموعه 5ر5 مليار درهم. 
 
وحسب وثائق وزعت بالمناسبة فإن من بين هذه الاوراش المهمة، المندرجة في اطار مخطط وصال ميناء الدار البيضاء والاستراتيجية اللوجستيكية التي تنهجها الوكالة الوطنية للموانئ، هناك بالأساس مشروع بناء ميناء جديد للصيد البحري على امتداد 12 هكتار وفقا لأحدث المعايير المعتمدة من اجل الرقي بخدمات القطب المينائي للدار البيضاء، وذلك لتخطي حملة من العراقيل التي تعيق حسن توظيف واستغلال المرافق الميناء العتيق. 
 
وحسب المصدر ذاته فإنه يراهن على هذه المنشأة المينائية الجديدة، التي تقدر كلفة انجازها بنحو مليار درهم، المساهمة في الرفع من الطاقة الاستيعابية التي يوفرها الميناء في الوقت الراهن، وجعل منه ميناء متميزا وعصريا سواء من حيث حمولته أو من حيث طبيعة الوسائل والآليات المعتمدة لتطوير الانشطة مرافقه.
 
 أما المشروع الثاني فيهم انجاز ورش لصيانة السفن بغلاف مالي حددت قيمته في 33ر2 مليار درهم، وذلك اسهاما في العمل على تطوير هذه الصناعة من اجل استجابة لمتطلبات السوق وكذا لتأكيد حضور المغرب على الساحة الدولية وبالتالي لجلب المزيد من الاستثمارات التنموية في هذا القطاع الحيوي حيث من المرتقب أن تتم معالجة مختلف السفن المتعاقبة على الدار البيضاء والتي قد يصل طولها الى 210 متر. 
 
وفيما يخص المشروع الثالث فتتطلع الوكالة من ورائه الى بناء محطة لرسو مختلف انواع السفن السياحية وذلك استجابة للمتطلبات المتزايدة عن طبيعة هذه الخدمات الترفيه، حيث سيتم انجاز هذه المنشأة المينائية بنحو 524 مليون درهم وفق مواصفات تؤهلها لاستيعاب أكبر البواخر السياحية خلال منتصف سنة 2017.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة