موظفو الصحة بالمركز الإستشفائي الجامعي بمراكش يخرجون في مسيرة احتجاجية + صور

حرر بتاريخ من طرف

نظمت شغيلة الصحة وقفة احتجاجية صباح يومه الإثنين 2 يناير الجاري، للتنديد بما يسمونه إغلاق باب الحوار في وجههم من طرف ادارة المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

الوقفة التي تنظمها الشغيلة الصحية بالمركز الإستشفائي الجامعي للأسبوع الرابع على التوالي كل يوم إثنين، سرعان ما تحولت إلى مسيرة جابت عدد من الشوارع.

وقال إبراهيم مومن الكاتب الجهوي للفدرالية الديمقراطية للشغل إن المسيرة تأتي في سياق الإحتجاجات التي تخوضها الشغيلة بداية كل أسبوع بسبب مشكل غياب الحوار مع الإدارة، مؤكدا أنه بعد أربعة أسابيع لم يتم استدعاؤهم للجلوس إلى طاولة الحوار.

وأشار مومن إلى أن شغيلة الصحة بالمركز الإستشفائي الجامعي بمراكش تتخبط في مشاكل اجتماعية في غياب جمعية الأعمال الإجتماعية للموظفين منذ تنصيب المدير الجديد كمدير للمركز الاستشفائي الجامعي الذي كان رئيسا للجمعية، واستحضر نموذج تأبين موتى الموظفين وأداء مناسك الحج، مضيفا بأن المشروع الإجتماعي يفرض على الأخير عقد جلسات حوار اجتماعي، أو على الأقل تنفيذ مذكرة وزير الصحة التي تفرض على المسؤولين بالمؤسسات الصحية عقد جولتي حوار اجتماعي في كل سنة.

وتطرق مومن كذلك إلى ما أسماه بغياب الجدية في تتبع اللجان الموضوعاتية، مبرزا في الوقت ذاته أن المشكل القائم بقسم الأنف والحنجرة راجع لعدم تدخل الإدارة لفرض القانون، وقال بأن المركز الاستفشائي الجامعي مؤسسة لديها قانون اساسي ونظام داخلي ومؤسسة الكاتب العام ورئيس قسم الموظفين وما على الادارة سوى تطبيق آلياتها.

وأكد الكاتب الجهوي بأنه ليس لذيهم مشكل مع أي بروفيسور بالمركز، ومشكلتهم تبقى مع الإدارة التي لم تستطع تطبيق القانون بالمركز الإستشفائي الجامعي وردع المخطئين، نحن لسنا في غابة يقول مومن على الإدارة تفعيل لجان التقصي وتطبيق المساطر الإدارية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة