موزمبيق..تحديد هوية 12 جثة مقطوعة الرأس عقب هجوم لـ”داعش”

حرر بتاريخ من طرف

قال متحدث باسم الجيش، إن موزمبيق أرسلت فريقا طبيا لتحديد أصحاب 12 جثة مقطوعة الرؤوس بعد هجوم شنه تنظيم “داعش” على بالما، حيث يوجد مركز للتنقيب عن الغاز في شمال البلاد.

ولفت مسؤول في الشرطة ومتحدث باسم الجيش، إلى أن الضحايا أجانب فيما يبدو رغم عدم وجود تأكيد لذلك.

وكانت بالما الملاصقة لمشروعات غاز قيمتها نحو 60 مليار دولار، والتي توجد بها شركات أجنبية كثيرة، قد تعرضت لهجوم للمتشددين بدأ يوم 24 مارس.

وقال قائد للشرطة المحلية لقناة “تي.في.إم” التلفزيونية هذا الأسبوع إنه بعد أن عاد إلى البلدة في أعقاب الهجوم، ساعد في دفن 12 جثة مقطوعة الرؤوس. ورغم أن المسؤول لم يستطع تأكيد جنسيات الضحايا فإنه قال إنه يعتقد أنهم أجانب لأنهم بيض البشرة.

وينشط متشددون مرتبطون بتنظيم “داعش” الإرهابي، بشكل متزايد منذ عام 2017 في مقاطعة كابو ديلغادو الشمالية حيث تقع بالما.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة