موجة “دلتا” الجديدة تضرب في أنحاء العالم

حرر بتاريخ من طرف

أظهر إحصاء لـ “رويترز” أن أكثر من 183.46 مليون نسمة أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة من الفيروس إلى أربعة ملايين و126910.

في هذا الوقت، يثير احتمال حدوث موجة جديدة لـ “كوفيد-19” مخاوف مع انتشار “دلتا” النسخة المتحورة من فيروس كورونا، في وقت سجل الوباء تسارعاً خلال الأسبوع الجاري في كل مناطق العالم باستثناء أميركا اللاتينية.

وضربت “دلتا” بقوة روسيا التي عبرت عن أسفها لتسجيل رقم قياسي جديد في عدد الوفيات اليومية لليوم الخامس على التوالي، وقالت، إن 697 شخصاً توفوا خلال 24 ساعة، بينما بلغ عدد الإصابات الجديدة 24439.

فرض حظر تجول

وفي أماكن أخرى في أوروبا، قررت البرتغال التي تواجه أيضاً متحورة “دلتا”، إعادة فرض حظر تجول ليلي من الجمعة في 45 منطقة بينها العاصمة لشبونة.

وأعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن قلقها بشأن عدد المتفرجين المسموح لهم بحضور نصف نهائي، ونهائي بطولة أوروبا لكرة القدم في بريطانيا، حيث يسجل عدد الإصابات بمتحورة “دلتا” ارتفاعاً.

قيود صارمة

في آسيا دخلت قيود صارمة حيز التنفيذ، السبت، في إندونيسيا التي تشهد موجة غير مسبوقة من الإصابات بفيروس كورونا، وفرضت البلاد التي سجلت رقماً قياسياً جديداً في عدد الإصابات 27913، و493 وفاة، إغلاقاً جزئياً في العاصمة جاكرتا وجزيرة جاوة وبالي.

في فيجي، حذرت السلطات من ارتفاع عدد الوفيات إذ تهدد “دلتا” بالقضاء على النظام الصحي للأرخبيل الواقع في جنوب المحيط الهادئ.

وأجبر تفشي المرض في منغوليا منظمي سباق سيارات طريق الحرير على إلغاء المرحلة التي كان من المقرر أن تجري هناك.

وفي إيران، أبدى الرئيس حسن روحاني خشيته من موجة وبائية خامسة لفيروس كورونا مرتبطة بمتحورة “دلتا” الشديدة العدوى التي بدأت تنتشر، خصوصاً في مناطق جنوب البلاد.

مقلق جداً

والوضع مقلق جداً في أفريقيا، حيث حذرت منظمة الصحة العالمية من أن “كل الأرقام القياسية التي سجلت في ذروات الوباء السابقة” تم تجاوزها.

وسجلت جنوب أفريقيا، الدولة الأكثر تضرراً من متحورة كورونا الجديدة في القارة، رقماً قياسياً بلغ 24 ألف إصابة جديدة، الجمعة، لتتجاوز ما مجموعه مليوني إصابة، حسب الأرقام الرسمية.

دعوى قضائية

إلى إيطاليا حيث تقدم 300 من مقدمي الرعاية الصحية بدعوى قضائية من أجل إلغاء إلزام العاملين في القطاع الطبي والصحي بالتطعيم ضد “كوفيد-19″، ورُفعت الدعوى أمام محكمة بريشيا الإدارية (شمال) بالنيابة عن مقدمي الرعاية العاملين في منطقة لومباردي في بريشيا وكريمونا وبرغامو ومانتوا، ومن المقرر عقد جلسة استماع في 14 يوليو (تموز) الحالي.

ونقلت صحيفة “إيل جورنال دي بريشيا” عن المحامي دانييل غرانارا، مُطلق هذه المبادرة، قوله “إنها ليست معركة ضد التطعيم، ولكنها معركة ديمقراطية. يتم إجبار الناس على المخاطرة تحت طائلة حرمانهم من ممارسة مهنهم”، ويتولى المحامي غرانارا، الدفاع عن عشرات من مقدمي الرعاية الصحية الموقوفين من العمل لرفضهم تلقي اللقاح.

ملزمون بتلقي اللقاح

وينص القانون الذي دخل حيز التنفيذ في أبريل (نيسان) الماضي، على أن “الأشخاص العاملين في المنشآت الصحية الاجتماعية، في القطاعين العام والخاص، وفي الصيدليات ومحال بيع المستحضرات شبه الصيدلانية والعيادات الخاصة، ملزمون بتلقي اللقاح”، وفي حال مخالفة القرار، يُنقل مقدم الرعاية، إذا كان عمله يتطلب الاتصال مع الناس، إلى قسم آخر، أو يتم إيقافه من العمل من دون أجر إذا لم يكن لدى صاحب العمل مهمات جديدة يكلفه بها، وكان مقدمو الرعاية والمعلمون أول من تم تطعيمهم في إيطاليا، إلى جانب كبار السن والفئات الضعيفة.

أوروبا تتحرر من قيود كورونا وفضيحة تلاحق الرئيس البرازيلي
وتم حتى الآن إعطاء 52.7 مليون جرعة لنحو 19.5 مليون شخص في إيطاليا، أي حوالى 36 في المئة من السكان الذين تزيد أعمارهم على 12 سنة، ولا يزال 45750 موظفاً في قطاع الصحة من أصل 1.9 مليون (2.3 في المئة) “ينتظرون تلقي جرعة أولى أو جرعة وحيدة” من اللقاح، وفق بيانات حديثة صادرة عن مركز طوارئ “كوفيد-19” في إيطاليا.

فساد في صفقة شراء لقاحات

من جهة أخرى، تظاهر آلاف في البرازيل، رفضاً للرئيس جايير بولسونارو الذي يخضع لتحقيق على خلفية الاشتباه بإغفاله ممارسات فاسدة طالت صفقة شراء لقاحات، بينما أعلنت وزارة الصحة البرازيلية في اليوم ذاته، أنها سجلت 54556 إصابة جديدة بفيروس كورونا و1635 وفاة خلال 24 ساعة الماضية، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات في البرازيل إلى 18 مليوناً و742025 شخصاً وإجمالي الوفيات إلى 523587.

نعم للقاحات

وقالت الطبيبة البرازيلية باتريسيا دي ليما منديس (47 سنة) أثناء مشاركتها، السبت، في تظاهرة في مدينة ريو، “أكثر من 500 ألف إنسان قتلتهم هذه الحكومة بسبب السياسات الباطلة والتضليل الإعلامي والكذب، والآن لدينا فضيحة اللقاحات العبثية”.

وفي إطار التحركات التي تُعد الثالثة منذ نهاية مايو (أيار) الماضي، للمطالبة برحيل بولسونارو، لبى متظاهرون دعوات المعارضة في بليم (شمال) وريسيفي (شمال شرق) وماسايو (شمال شرق) وسط رفع لافتات كتب عليها “بولسونارو قاتل” و”العزل فوراً” و”نعم للقاحات”.

ويشتبه في أن الرئيس البرازيلي أغفل شبهات فساد أبلغ عنها موظف في وزارة الصحة، وأشار الموظف أثناء مثوله أمام لجنة تحقيق شكلها مجلس الشيوخ، إلى تعرضه لـ “ضغوط غير عادية” من أجل المصادقة على استيراد جرعات من لقاح “كوفاكسين” الهندي، اعتُبر أن قيمتها مبالَغ فيها.

فرص ضئيلة

وقال نائب رئيس مجلس الشيوخ البرازيلي رندولف رودريغيز، وهو أحد ثلاثة أعضاء في المجلس رفعوا شكوى إلى المحكمة العليا بحق بولسونارو على خلفية “الإخلال بالواجب”، “رئيس الجمهورية لم يتخذ أي إجراء بعد أخذه علماً بشبكة فساد ضخمة داخل وزارة الصحة”.

وأودع عدد من أحزاب المعارضة مجلس النواب البرازيلي، الأربعاء الماضي، طلباً جديداً لتنحية بولسونارو، ويرى المتابعون أن فرص نجاح مسعى كهذا ضئيلة، لكنه يتيح للمعارضة تشديد الضغط السياسي على الرئيس البرازيلي.

6228 إصابة و155 وفاة

في سياق آخر، سجلت وزارة الصحة المكسيكية، السبت، 6228 إصابة جديدة و155 وفاة، ما رفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى مليونين و537457 والوفيات إلى 233580.

وترجح الحكومة أن يكون العدد الحقيقي للإصابات أعلى بكثير، وذكرت بيانات منفصلة نُشرت في الآونة الأخيرة، أن العدد الفعلي للوفيات قد يكون أعلى 60 في المئة على الأقل من الرقم المؤكد.

559 إصابة وسبع وفيات

وأظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية أن عدد الإصابات المؤكدة في ألمانيا ارتفع إلى ثلاثة ملايين و730912 حالة، بعد تسجيل 559 إصابة جديدة.

وأشارت البيانات إلى ارتفاع عدد الوفيات إلى 91030 بعد تسجيل سبع وفيات جديدة.

181 إصابة و27 وفاة

في مصر، سجلت وزارة الصحة 181 إصابة جديدة و27 وفاة، السبت، مقابل 198 إصابة و21 وفاة في اليوم السابق.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد في بيان، “إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت، هو 281903 من ضمنها 213628 حالة تم شفاؤها و16242 حالة وفاة”.

اندبندنت

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة