مواطنون يساهمون في تراكم الأزبال قرب حاويات جديدة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

لم يمنع استبدال الحاويات القديمة بحاويات جديدة ووضعها بعدد من أحياء وشوارع مراكش، (لم يمنع) رؤية الأزبال والنفايات تتراكم وسط الشارع العام، فالكثير من المواطنين يوجهون انتقادات إلى السلطات المعنية والشركات المكلفة بتدبير هذا القطاع، لكن كثيراً ما لا يتم الحديث عن دور المواطن في هذا الأمر.

ومن خلال ملاحظة سلوك عدد من المواطنين، يتجلى مدى عدم اهتمامهم بالمساهمة في نظافة بلدهم، حيث يمكن أن تصادف شاباً يلقي بقنينة بلاستيكية مباشرة على الأرض ولا يرميها في الحاوية المخصصة لذلك وذلك أقل ما يمكن رؤيته في عدد من أحياء وشوارع المدينة.

حي الإزدهار بمدينة مراكش، نموذج على هذا الأمر؛ فرغم تواجد مجموعة من الحاويات الجديدة من الجيل الجديد لجمع النفايات والازبال ، لازال بعض المواطنون يرمون أزبالهم و نفاياتهم بجانب الحاويات عوض وضعها بداخلها رغم ما يخلف ذلك من روائح كريهة و انتشار لكل أنواع الحشرات الطائرة والزاحفة التي تضر بصحة المواطنين وفق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

في الساعات الأولى من اليوم يبدأ عمال النظافة في جمع ما خلفته الأيادي من الأمس، من أوراق وأكياس وقنينات بلاستيكية، لكن في المقابل يستمر السلوك اللاحضري طوال اليوم حتى يصبح محيط الحاويات مليئا مجددا بما يلقيه مرتادوها من نفايات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة