مهنيو النقل السياحي يحذرون من اندثارهم بعد تفاقم الأزمة ويستنجدون بالملك

حرر بتاريخ من طرف

وجه مهنيو القطاع السياحي نداء استغاثة جديد، بعد تفاقم أزمتهم مؤكدين من خلال بيان جديد أن مهنيي النقل السياح لم يعودوا يعرفون أي طريق يتجهون! وصاروا تائهين بين الإجراءات التقييدية والوعود الحكومية التي لم يتم الوفاء بها أو التي لم تنفذ بعد

واستحضر البيان حجم المعاناة طيلة اثنان وعشرون شهرًا طويلة، إنغمس فيها القطاع في غيبوبة مصطنعة وسط خشية من المستقبل، حيث يبحث المهنيون عن الضوء في نهاية النفق بدون فائدة ، مشيرا ان من سوء حظهم ما جاء في الإعلان الحكومي الأخير بشأن قيود السفر الجديدة مع الإغلاق التام للحدود، ما أغرق القطاع في كارثة حيث تبددت آمال المهنيين في التعافي.

وعلى الرغم من اللقاءات العديدة مع أعلى السلطات في القطاع لم يتم اتخاذ العديد من الإجراءات الملموسة حتى يومنا هذا حيث لا زال المهنيون ينتظرون التبليغ الرسمي عن هذه الإجراءات وفق تعبير بيان الفدرالية الوطنية للنقل السياحي والفدرالية المغربية للنقل السياحي.

وغني عن القول وفق البيان ذاته، أنه بدون إجراءات ملموسة تستجيب لشكاوى المهنيين وكذلك فتح حدود كاملة فإن جميع المهنيين سيندثرون وناشد البيان جلالة الملك أن يوفقه الله تعالى ويعطي تعليماته لتلافي المأساة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة