مهنيو الفنادق بجهة مراكش: إعادة فتح الحدود وحدها ليس سوى جزء من الحل

حرر بتاريخ من طرف

عبّر مهنيو قطاع الفنادق في مراكش والجهة، عن ارتياحهم بعد قرار فتح الحدود، مبرزين أن هذا القرار، أعاد تفائلهم باستئناف النشاط السياحي على مستوى وجهة مراكش والجهة.

وقال بلاغ صحفي للجمعية الإقليمية لصناعة الفنادق (ARIH) بجهة مراكش آسفي توصلت به كشـ24 “قبل كل شيء ، يجب أن نحيي المهنيين على شجاعتهم ، ومواطنتهم ، ومرونتهم وتفانيهم في الاستمرار في أعمالهم ووظائفهم لمدة عامين دون تغيير. نحن ندرك أن قطاع السياحة فقد ما يقرب من 160 مليون درهم خلال هذه الفترة وأنه بدون خطة دعم حقيقية (بخلاف خطة الطوارئ التي اقترحتها الوزارة الوصية) ، لن يتمكن هذا القطاع من الانتعاش”.

وأضاف بلاغ مهنيو الفنادق بجهة مراكش قائلا: “إعادة فتح الحدود وحدها ليس سوى جزء من الحل. حل يقصد منه أن يكون عالميا وعادلا ومنصفا، ويتناسب مع حجم الأزمة”.

ودعا المهنيون إلى تنفيذ خطة الحماية والدعم ، على النحو الموصى به من قبل الاتحاد الوطني للسياحة (CNT) ، بما يتجاوز خطة الطوارئ التي وضعتها الوارة الوصية. أي أن القطاع يحتاج إلى عامين من النشاط الكامل ، دون إغلاق للحدود ، مع إعفاء من الضرائب والرسوم ، ووقف مصرفي مجاني.

وأشار البلاغ إلى أن هذان العامان سيكونان ضروريين للمؤسسات الفندقية لتكون قادرة على تغطية تكاليف التشغيل وحدها وتأمل في الوصول إلى حالة من التوازن الاقتصادي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة