مهنيون يطالبون برفع عدد الرحلات الجوية بين مراكش وجهة درعة تافيلالت

حرر بتاريخ من طرف

بعد دخول فصل الربيع واقتراب فصل الصيف، وبعد فتح الحدود المغربية الجوية والبحرية، بدأ السياح يعودون شيئا فشيئا إلى وجهة درعة تافيلالت ولو بدرجة أقل من السابق، مع دفع مهنيين للسياحة ونشطاء بالدعوة إلى الرفع من عدد الرحلات الجوية من مراكش في اتجاه أقاليم جهة درعة خصوصا مطار ورزازات زاكورة الرشيدية حيث ينتظرون من ذلك توافد سياح من مختلف الجنسيات ودعم وإنعاش القطاع السياحي.

ويرى نشطاء أن مطارات ورزازات زاكورة الرشيدية منسية تماما من الرحلات الجوية رغم وجود مئات الآلاف من أبناء الجالية المغربية بالخارج المنتمون للجنوب الشرقي في نفس الوقت توجد اكتر من خمسين رحلة من اروبا إلى مراكش، متسائلين ما هو ذنب الجنوب الشرقي؟

ويطالب المهنيون إلى خلق خطوط جوية جديدة من مراكش إلى أقاليم الجنوب الشرقي، وذلك من أجل الرفع من قيمة عدد السياح المتوافدين على المنطقة، وكذا تشجيع الاستثمار والاقتصاد، وتسهيل عناء السفر على المسافرين بصفة عامة.

وتأتي هذه المطالب في وقت بدأ فيه القطاع السياحي والقطاعات المرتبطة به يشهد انتعاشا ملحوظا عقب فتح الحدود الجوية والبحرية ويشير مهنيون أن الجهات المسؤولة لم تقم بأية مبادرة لترميم مجموعة من المواقع السياحية بأقاليم جهة درعة علما أن توقف السياحة استغرق أكثر من عامين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة