مهندس معماري: موجة الحر تهدد كاتدرائية نوتردام في فرنسا!

حرر بتاريخ من طرف

حذر كبير مهندسي المواقع التاريخية في فرنسا من أن ارتفاع درجات الحرارة قد يهدد بانهيار سقف كاتدرائية نوتردام في باريس بالكامل.

وبعد مرور 3 أشهر على الحريق الكارثي، أطلق كبير المهندسين في الكاتدرائية، فيليب فيلينوف، تحذيرا صارخا بشأن تهديد جديد للمعلم التاريخي المميز: موجة الطقس الحار.

وفي حديثه مع الصحفيين في مؤتمر صحفي، قال فيلينوف: “إنني قلق للغاية بشأن الموجة الحارة”.

وما يزال الكثير من الجدران الحجرية للكاتدرائية “مشبعا” بالماء، منذ قيام رجال الإطفاء بإخماد حريق نوتردام في أبريل الماضي. وعلى الرغم من أن أجهزة الاستشعار الموضوعة في جميع أنحاء الهيكل لم تكشف عن أي حركة بعد، إلا أن فلينوف يخشى انهيار سقف الكاتدرائية لأن الطقس الحار يسرع عملية التجفيف.

وما يزال سقف نوتردام مغطى بالقماش المشمع إلى الآن، حيث يقوم أكثر من 100 عامل بإزالة الحطام الناجم عن الحريق وتعزيز الهيكل يوميا، منذ إخماد الحريق. وتسببت هذه الحادثة المأساوية في حزن جماعي حول العالم، ووعد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بإعادة بناء الكاتدرائية البالغ عمرها 850 عاما، في غضون 5 سنوات.

ووصلت درجات الحرارة في باريس إلى 39 درجة مئوية يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن تصل إلى ذروتها عند 42 درجة مئوية اليوم الخميس 25 يوليو، قبل أن تتراجع إلى مستويات نموذجية. وستكون درجة 42 المئوية رقما قياسيا في العاصمة الفرنسية، حيث سُجل الرقم القياسي السابق (40.4 درجة مئوية) في عام 1947.

ويشهد معظم أوروبا حاليا موجة حارة، حيث سجلت كل من بلجيكا وهولندا أعلى درجات حرارة على الإطلاق أول أمس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة