مهاجر مغربي يتعرض للكريساج على يد عصابة خطيرة بمراكش + فيديو

حرر بتاريخ من طرف

تعرض مهاجر مغربي في الخارج للسرقة عن طريق العنف في الساعات الاولى من صباح أمس الاثنين، على يد عصابة مكونة من ثلاثة اشخاص بحي البديع بتراب مقاطعة جيليز بمراكش.

وحسب ما صرح به الضحية لـ”كشـ24″، فإنه قدم من وجدة صوب مراكش مساء اول امس الاحد جوا، ولدى وصوله للبيت، خرج لبرهة من المنزل لاجراء مكالمة هاتفية، وانتبه لشخصين على متن دراجة نارية تبدو عليهما علامات التشرميل، وهما يحدقان فيه طويلا بطريقة مريبة، و بعدها بساعات تعرض للسرقة بطريقة عنيفة باستعمال السلاح الابيض.

ووفق المصدر ذاته، فقد خرج الضحية من المنزل وعاد اليه في حدود الساعة الخامسة صباحا ، الا انه وقبل وصوله للمنزل تعرض له 3 اشخاص طلبوا منه في البداية سجارة ثم ولاعة، و حين اخبرهم انه لا يدخن اشهروا في وجه السلاح الابيض، وطالبوا منه منحهم هاتفه النقال، وبعدما انتزعوا منه الهاتف من نوع “ايفون اكس” حاول يائسا استراجعه مشيرا ان فيه رمز “ايكلود” ولن يستطيعوا بيعه بأكثر من 600 درهم على اكثر تقدير ، عارضا عليهم ان يمنحهم 600 درهم مقابل التخلي عن الهاتف جاهلا عقلية هؤلاء الوحوش، الذين انتزعوا منهم بالقوة بعد تعريضه للضرب جهاز “ايبود” و”جاكيط” والمبلغ المالي الذي كان في جيبه والذي ناهز 800 درهم، قبل ان يلوذوا بالفرار.

وقد تعرض الضحية الشاب خلال السرقة لاصابات متفاوتة بالسلاح الابيض على مستوى الرأس، قام على إثرها بابلاغ عناصر الدائرة الامنية السابعة التي فتحت تحقيقا في الواقعة، علما ان الضحية حصل على تسجيل لكاميرا المراقبة من احد المحلات المتواجدة بالحي، والتي وثقت هرولة افراد العصابة نحوه قبيل تنفيذ العملية.

ويشار ان نفس افراد العصابة نفذوا بعد العملية المذكورة ثلاث عمليات اخرى استهدفت فتيات وفق ما صرح به مواطنون من ساكنة الحي، الذي تغرق اجزاء فيه في الظلام، ما يساهم في تفشي ظاهرة الكريساج على يد هذه العصابة التي يشتبه ان احد افرادها ينحدر من الحي نفسه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة