مهاجرون يختطفون سفينة أنقذتهم قبالة السواحل الليبية

حرر بتاريخ من طرف

ذكرت تقارير صحفية أن مهاجرين اختطفوا سفينة تجارية أنقذتهم في البحر المتوسط قبالة ساحل ليبيا، وأمروا الطاقم بالتوجه نحو مالطا.

ويعتقد أن أكثر من 100 مهاجر تحركوا للسيطرة على سفينة الشحن التي أنقذتهم بعد إبلاغهم أنهم سيعودون إلى ليبيا.

وقالت مصادر عسكرية في مالطا إنها لن تسمح للسفينة بدخول مياهها. ووصف نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، الخاطفين بأنهم “قراصنة”.

يأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه الاتحاد الأوروبي أن دوريات “صوفيا” البحرية في البحر المتوسط للتعامل مع المهاجرين توقفت منذ سبتمبر الماضي.

وقال الاتحاد الأوروبي إن القرار جاء بناء على طلب من إيطاليا.

وبدأت مهمة العملية صوفيا، قبل أربع سنوات، لردع المهربين وإنقاذ المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا بالقوارب. وتم إنقاذ عشرات الآلاف.

في الآونة الأخيرة، استهدفت المهمة بصورة كبيرة شبكات التهريب حيث انخفض عدد من يعبرون البحر المتوسط نحو أوروبا بشكل حاد بعد اتفاق مثير للجدل بين الاتحاد الأوروبي وليبيا.

لكن وزير الداخلية الإيطالي سالفيني، وهو زعيم حزب الرابطة اليمينية في الحكومة، ألقى باللوم على العملية صوفيا، لأنها “تتسبب في جلب المهاجرين الذين تم إنقاذهم إلى الشواطئ الإيطالية.”

ويُعتقد أن سفينة الشحن Elhiblu تحمل أكثر من 100 مهاجر. وموقعها الحالي غير المعروف كما لا توجد معلومات عن ظروف عملية الإنقاذ التي قامت بها قبالة السواحل الليبية.

لم يصدر عن حرس السواحل الليبي حتى الآن أي تعليق علني على عملية الاختطاف المبلغ عنها.

وقال متحدث باسم القوات المسلحة في مالطا، عن فشل محاولات الاتصال بقبطان السفينة، وفقا لموقع مالطا توداى الإلكتروني.

وأضاف أن هناك حالة من التأهب وأن المسؤولين يراقبون الوضع عن كثب وعلى استعداد للتعامل مع أي احتمال.

بينما كتب سالفيني على صفحته الشخصية على فيسبوك (باللغة الإيطالية): “إنهم (المهاجرون) ليسوا أشخاص تم إنقاذهم من الغرق في السفينة ولكن قراصنة، ولن نسمح لهم بالاقتراب من إيطاليا”.

وأثار وزير الداخلية الإيطالي جدلا دوليا من قبل بسبب رفضه السماح لسفن المهاجرين في الموانئ الإيطالية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة