من يقف وراء الهجمة المشبوهة ضد مراكز حماية الطفولة بمراكش ؟

حرر بتاريخ من طرف

من يقف وراء الهجمة المشبوهة ضد مراكز حماية الطفولة بمراكش ؟
استغرب العاملون بمركز حماية الطفولة ذكور واإناث بمدينة مراكش، وكذا الجمعيات النشيطة التي ترتبط بشراكات مع الوزارة الوصية، لما وصفوه من الهجمة الإعلامية (الشرسة) والمشبوهة التي استهدفت مؤخراً، وبشكل مخدوم نزلاء ونزيلات المركزين المذكورين اللذان يوجدان قانونيا تحت وصاية النيابة العامة، وقاضي الاحداث ووزارة الشباب والرياضة.
 
الهجمة تضيف مصادرنا تلخصت في خلق وفبركة إشاعات وأكاذيب وافتراءات، كان آخرها إلفاق مجموعة من التهم بنزلاء المركز وتحمليهم مسؤولية كل مايقع من أحداث طارئة بمحيطه بالحي الحسني بمقاطعة لمنارة.
 
اضافة الى ذالك استغرب كذالك العاملون بالمركز لترويج إشاعة إعفاء مدير المركز “عبد القادر الرضواني” من مهامه معتبرين ان الاخير لم يتم إعفاؤه من مهامه، لكونه يستفيد من إجازته السنوية القانونية والتي تصادف العطلة المدرسية، وبحسب مصادر مطلعة لـ”كِشـ24″ فإن إدارة المركز تستعد مطلع الاسبوع الجاري، الى رفع شكايات في هذا الشأن الى الوزارة الوصية على القطاع، والى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش، ضد موظفين محسوبين على قطاع الشباب والطفولة يشتبه في ترويجهما لتلك الإشاعات، بتهمة إفشاء أسرار إدارية والوشاية الكاذبة.
 
وحسب ذات المصادر فإن هذه الإشاعات يقف وراءها اشخاص متنفدون يطمحون الى احتلال مواقع مسؤولية بالمركزين، بالاضافة الى إطار بالسكك الحديدية بمراكش، والذين لايتورعون في تسخير بعض الابواق لنشر أخبار زائفة ولا أساس لها من الصحة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة