من هو المسؤول الإسرائيلي المتهم بإشعال شرارة العنف في القدس؟

حرر بتاريخ من طرف

اتُهم مسؤول الشرطة الإسرائيلية النائب إيتمار بن غفير بصب الزيت على النار في مدينة القدس والوقوف بشكل من الأشكال وراء المظاهرات التي أشعلت شرارة العنف من جديد بين الإسرائيليين والفلسطينيين. فمن هو هذا النائب اليميني المتطرف الذي يبدو أن دخوله إلى الكنيست عزز مكانة صفه السياسي في إسرائيل؟

“المسؤول عن هذه الانتفاضة هو إيتمار بن غفير”. هذا ما قاله كوبي شبتاي، مسؤول الشرطة الإسرائيلية خلال اجتماع مع بنيامين نتانياهو، مضيفا أن “النائب الذي ينتمي إلى اليمين المتطرف ومناصريه هم السبب في وقوع أعمال عنف في مدينة القدس الأسبوع الماضي وهم من أثاروا غضب الفلسطينيين”.

لكن النائب إيتمار بن غفير رد الخميس الماضي قائلا “يتوجب إعفاء كوبي شبتاي من منصبه”، متهما في الوقت نفسه الشرطة “بعدم استخدام القوة بما يكفي للسيطرة على الوضع”.

ومن بين الأعمال الاستفزازية التي قام بها هذا النائب المثير للجدل، فتح مكتب تمثيلي للحزب الذي ينتمي إليه في حي الشيخ جراح الواقع شرق مدينة القدس، والذي تحول إلى رمز للاحتلال الإسرائيلي. وإضافة إلى هذا، قام مناصرو النائب إيتمار بن غفير من حركة “لاهافا”، وهي حركة تنشط لمنع الزواج بين اليهود وغير اليهود، نهاية شهر نيسان/أبريل الماضي بصب الزيت على النار حينما كانوا يرددون “الموت للعرب” قرب باب دمشق، وهو أحد مداخل المدينة القديمة في القدس.

وعلى ضوء هذه الأحداث، قال المؤرخ سيمون إبستاين لفرانس24 “مسؤول الشرطة لم يكن ربما على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه، لكنه كان محقا عندما قال بأن النائب إيتمار بن غفير ومناصريه لعبوا دورا في الأزمة…”

“نشر الكراهية”

اقتحم إيتمار بن غفير عالم السياسية في إسرائيل وعمره لم يتجاوز 19 عاما. وفي 1995، في أعقاب توقيع اتفاقيات أوسلو بين الطرف الإسرائيلي والفلسطيني، قام برفع رقم سيارة رئيس الحكومة آنذاك إسحاق رابين أمام الكاميرات قائلا “لقد تمكنا من تصوير رمز السيارة التي تقل رابين وهذا يعني بأننا بإمكاننا الوصول إليه”. ولم تمر أسابيع عديدة بعد هذا التصريح ليتم قتل إسحاق رابين من قبل متطرف يهودي.

وجه القضاء الإسرائيلي أكثر من خمسين مرة لإيتمار بن غفير تهمة “نشر الكراهية”. درس الحقوق ليصبح بعد ذلك محاميا “يدافع عن نفسه وعن كل المتطرفين والناشطين في التيار اليميني المتطرف بإسرائيل” حسب تصريحات دونيز شاربيت، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الإسرائيلية المفتوحة في رعنانا لفرانس24.

في 2006 مثلا، دافع إيتمار بن غفير عن شابين إسرائيليين اتُهما بالمشاركة في هجوم استهدف منزلا في الضفة الغربية، ما أدى إلى مقتل زوجين وطفلهما حرقا.

للمزيد- القدس: ما مصير منازل عائلات الشيخ جراح؟

ويشارك هذا النائب المثير للجدل من حين إلى آخر في برامج تلفزيونية شهيرة، تلقى متابعة واسعة من قبل الإسرائيليين.

وأضاف دونيز شاربيت أن “إيتمار بن غفير يستخدم خطابا عدائيا وعنيفا، ويقول نحن (اليهود) الأقوى والأحسن وسنقمع العرب”.

جذور خطاب بن غفير

وتعود جذور خطاب إيتمار بن غفير المتطرف والعنصري إلى الإيديولوجية التي كان يسوقها الحاخام مئير كهانا، وهو حاخام متطرف كان يدافع من أجل تأسيس دولة دينية وطرد كل عرب إسرائيل.

أفكار هذا الحاخام “المتطرفة” جعلت نواب الأحزاب الإسرائيلية المعتدلة تغادر قاعة الكنسيت كلما كان يتحدث بصفته نائبا هو أيضا في الكنيست من 1984 لغالية 1988. واغتيل هذا الحاخام في 1990 فيما تم حل حزبه في 1994 بتهمة ممارسة “الإرهاب والعنصرية”.

وأضاف المؤرخ سيمون إبستاين أن “الحاخام كهانا ترك العديد من المناصرين، لكن الأكثر ذكاء من بينهم هو إيتمار بن غفير الذي فهم بأنه من الضروري أن يخفف من حدة خطاباته العنصرية في حال أراد أن يدخل إلى الكنيست”.

وبعد ثلاث محاولات فاشلة، تمكن في نهاية المطاف من الفوز في الانتخابيات البرلمانية التي جرت بداية شهر مارس/آذار الماضي إثر ترؤسه لتحالف يضم أحزابا صهيونية ودينية.

وقال دونيز شاربيت بهذا الخصوص “بنيامين نتانياهو هو من دفع باتجاه تحالف هذه الأحزاب الصغيرة من اليمين المتطرف مع إيتمار بن غفير”. وأضاف “فوز شرائح اليمين المتطرف والعنصري في الانتخابات البرلمانية كان بمثابة رسالة واضحة مفادها أن التعايش بين اليهود والعرب قد انتهى”.

يمين متطرف بلا عقدة

وإلى ذلك، أعلن بعض المختصين في قضايا الشرق الأوسط لفرانس24 أن دخول التحالف اليميني المحافظ إلى البرلمان الإسرائيلي بقيادة إيتمار بن غفير عزز فكرة العنف الذي تمارسه مجموعات يهودية صغيرة وعنصرية على الفلسطينيين ومبدأ الإفلات من العقاب.

وأشار سيمون إبستاين “لقد رأينا في الأسابيع الماضية اليمين المتطرف ينظم مظاهرات شعبية في القدس، علما أن مثل هذه المظاهرات كانت ممنوعة في السابق لتهدئة الأجواء، لكن الشرطة لم تتدخل هذه المرة لتفريق المتظاهرين، بل كانت متساهلة معهم، بتواطؤ مع نتانياهو”.

للمزيد- ريبورتاج: مدينة القدس من أسطحها… “الخادعة”

والدليل على ذلك هي الصور التي صدمت العالم والتي تبين العنف الذي وقع بين متطرفين عرب ويهود. كما تم استهداف شخص يتوقع أن يكون من أصل عربي في بيت ياما بالعاصمة تل أبيب من قبل ناشطين من اليمين المتطرف، ما أثار استياء العديد من السياسيين الإسرائيليين.

حتى المدن التي كان يسود فيها العيش المشترك بين العرب واليهود، كمدينة سان جان داكر عرفت هي أيضا أعمال عنف.

وعبر سيمون إبستاين عن أسفه لما آلت إليه الأوضاع حيث قال “في السنوات الماضية، لاحظنا وجود إشارات إيجابية عديدة بخصوص مسألة إدماج العرب في المجتمع الإسرائيلي، لكن في غضون ثلاثة أسابيع فقط، وجدنا اليوم أنفسنا أمام حرب أهلية مبطنة”

وأنهى دونيز شاربيت “لا أدري كيف سنعمل لإصلاح كل هذه الأخطاء، لا سيما في حال بقي بنيامين نتانياهو في منصبه كرئيس للحكومة”

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة