منها تضاعف أعداد الافارقة.. تنامي التحديات الامنية يثقل كاهل دائرة بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

تشهد مجموعة من المناطق بمدينة مراكش، تناميا للتحديات الامنية ما يثقل كاهل بعض المصالح الامنية التي صارت أمام تحدي تغطية مساحات واسعة في إطار نفوذها بالاضافة الى عوامل أخرى، حولت أحياء بعينها الى تحديات استثنائية بحد ذاتها.

ومن ضمن هذه المناطق، الاحياء السكنية التابعة للدائرة الامنية السادسة عشرة، والتي صارت التحديات الامنية فيها كبيرة جدا، خصوصا بعد تحول أجزاء منها لمكان مفضل لعيش المهاجرين الافارقة سواء القانونيين او غير القانونيين، والذين صارت بعض الاحياء كمستعمرات خاصة بهم.

وجاء في شهادة مواطن في هذا السياق، أن “حي السعادة صار ملكا للأفارقة جنوب الصحراء، يروجون لكل انواع المخدرات بما فيها القوية، زد على ذلك اننا لاتنام ليلا او نهارا فقد بلغوا منا الجهد حتى اصبحنا نحن الساكنة هم الغرباء ، اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد”.

وتعتبر هذه الشهادة واحدة من عشرات الشهادات في هذا الاطار، وهو ما يستدعي تقديم المزيد من الدعم لمصالح الامن بهذه المنطقة بالمدينة للسيطرة على الوضع كما يجب، علما ان الدائرة الامنية في هذه الرقعة الجغرافية من المدينة، تتحمل مسؤولية تأمين مساحات واسعة، تمتد شمالا الى واد تانسيفت، وجنوبا الى الحي العسكري، وشرقا الى حدود نفود الدائرتين السابعة و14، وغربا الى الحي الصناعي سيدي غانم.

وتغطي الدائرة الامنية وفق مصادر “كشـ24″، كدية العبيد، ومحيط اسواق مرجان وماكدونالدز، وحي الازدهار ورياض السلام، وحي السعادة، وتجزئة الشرف، ومحيط سوق الخضر بالجملة، وحي الفضل، وتجزئة الصنوبر، واقامة دار السعادة، ودوار السراغنة القديم والجديد، ودوار الحلوف، والضفة الشرقية من دوار خليفة بريك، وتجزئة تيشكا، وتجزئة الزاهرية، ودوار الكدية، ودوار اكيوض، وتجزئة مبروكة.

ويستدعي الامر تقديم المزيد من الدعم لمصالح الامن بالمنطقة، لمجابهة التحديات الامنية المتنامية، مع ضرورة دراسة امكانية اضافة دائرة امنية جديدة، من شأنها تقديم الدعم اللازم، والتخفيف من الاعباء الامنية للدائرة 16، التي تكفيها التحديات التي يطرحها تواجد عدد هائل من المهاجرين في الاحياء المتواجدة في محيط مقر الدائرة الامنية مع مع يعنيه الامر من انتشار مظاهر اجرامية بعضها غريب عن المجتمع المغربي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة