منع الأعراس وإغلاق قاعات الحفلات.. المهنيون يقررون الاحتجاج ضد قرار الحكومة

حرر بتاريخ من طرف

قرر مهنيو قطاع الحفلات والأعراس بورزازات الخروج صباح يوم غد الاثنين، 26 يوليوز الجاري، للاحتجاج أمام مقر عمالة الإقليم ضد القرارات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة انتشار كورونا، والتي تنص، ضمن ما تنص عنه، على إغلاق جديد لقاعات الحفلات ومنع الأعراس والحفلات، وذلك لمواجهة انتشار الجائحة.

وقال المهنيون في المدينة إن هذا القرار ستترتب عنه تداعيات اجتماعية خطيرة وذكر البلاغ بأن تداعيات القرار خلف خسائر جمة ماديا ومعنويا، ودعا إلى رفع الضرار عاجلا وإنصاف المهنيين.

وعانت مجموعة من المهن المرتبطة بالحفلات من أزمة عاصفة جراء التوقف عن العمل منذ بداية انتشار الجائحة، وإعلان الحجر الصحي. ولم تستفد، إلا مؤخرا، من قرار السماح بأنشطتها، مع احترام شروط التباعد وعدم تجاوز 100 شخص من الحضور.

لكن هذا الوضع لم يدم طويلا، فقد قررت الحكومة، ابتداء من يوم الجمعة، منع إقامة جميع الحفلات والأعراس، ومنع إقامة مراسيم التأبين، مع عدم تجاوز 10 أشخاص كحد أقصى في مراسيم الدفن، والتقيد بـ 50 في المائة كحد أقصى من الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم. واعتبرت بأن هذا القرار، إلى جانب قرارات أخرى، يهدف إلى مواجهة انتشار الجائحة، بالنظر إلى ارتفاع عدد الإصابات، وعدد الحالات الحرجة، وتسجيل تزايد في عدد الوفيات.

لكن المهنيين ومعهم عدد من الفعاليات الحقوقية يشيرون على أن الحكومة مطالبة بتعديل القرار، والبحث عن حلول بديلة لتجنب مآسي اجتماعية في أوساط المهنيين المرتبطين بهذا القطاع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة