منع احتفالات “البوناني” يدكّ قطاع الفنادق بمراكش ويكبده خسائر فادحة

حرر بتاريخ من طرف

عمقت “ضربة” منع جميع الاحتفالات الخاصة برأس السنة الميلادية، أزمة قطاع الفنادق بمدينة مراكش، ففي الوقت الذي كان فيه المهنيون يعوّلون على عطل أعياد نهاية السنة لتخفيف خسائر الشهور الماضية، يتأسف الفندقيون بالمدينة الحمراء لكون “الانتعاشة المأمولة لن تتحقق”.

وعجّل تعليق الرحلات الجوية إلى 31 يناير المقبل تحسبا لانتشار المتحور أوميكرون، بإلغاء الحجوزات بمجموعة من الفنادق والمطاعم والمؤسسات السياحية بمراكش، الأمر الذي كبد هذه الأخيرة خسائر وصفت بـ”الكبيرة”.

وقالت مصادر سياحية لـ كشـ24 إن هذه الخسائر ستكون لها عواقب وخيمة جدا في المستقبل، مضيفة أن الخسائر تعود إلى التكاليف الباهضة للاستعدادات والإصلاحات التي باشرها أصحاب الفنادق والمؤسسات السياحية منذ مدة لاستقبال زبنائهم بمناسبة احتفالات رأس السنة الميلادية.

ويعاني قطاع الفنادق في مراكش منذ شهور من خسائر فادحة جراء أزمة كورونا التي ضربت معظم أنحاء العالم، ودفعت معظمها إلى الاستغناء عن العاملين فيها وتخفيض رواتب من تبقى منهم.

وأطلق مهنيو الفنادق نداءات متكررة؛ للمطالبة بسرعة دعم قطاع الفنادق، مؤكدين أن القطاع “يشهد خسائر فادحة ومستمرة، بسبب جائحة كورونا”، مطالبين بوضع آليات دعم تنقذ القطاع.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة