منظمة التعاون الإسلامي تبدي قلقها من مصير مسلمي الروهينغا

حرر بتاريخ من طرف

طالب مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، ميانمار بالوفاء بالالتزامات الدولية وضمان عودة آمنة لمسلمي الروهينغا إلى بلادهم.

منظمة التعاون الإسلامي تبدي قلقها من مصير مسلمي الروهينغافقدان أثر مئات الروهينغا من مخيم للاجئين في إندونيسيا
وأعرب المعلمي في كلمة بالنيابة عن أعضاء منظمة التعاون الإسلامي، عن “قلق منظمة التعاون الإسلامي، إزاء الأحداث المأساوية المستمرة التي تعرقل عملية إعادة الروهينغا إلى وطنهم”.

وقال: “أعضاء منظمة التعاون الإسلامي يتابعون عن كثب الأحداث والتطورات الجارية في ميانمار”، مشيرا إلى أن “الوضع الحالي في ميانمار أدى إلى تفاقم الوضع المتردي أصلا للروهينغا مع تضاؤل احتمال عودة مئات الآلاف منهم بسرعة وأمان ومغادرة المخيمات مترامية الأطراف”.

وحث الدبلوماسي السعودي، على “الإسراع في التنفيذ الكامل لجميع توصيات اللجنة الاستشارية لولاية راخين لمعالجة الأسباب الجذرية للأزمة وكذلك تنفيذ توصيات الأمم المتحدة الأخرى”.

ودعا المعلمي حكومة ميانمار إلى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتوفير العدالة للضحايا ووضع حد للإفلات من العقاب الخاص بجميع انتهاكات وتجاوزات القانون الدولي الإنساني.

 

المصدر: “واس”

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة