منزل آيل للسقوط يهدد أرواح ساكنة حي شعبي بمراكش + صور

حرر بتاريخ من طرف

خلفت الوضعية الحالية لمنزل عتيق يتواجد بدرب صالح الغزا بحي باب دكالة بالمدينة العتيقة لمراكش، حالة من الهلع والخوف في نفوس السكان القاطنين بالمنازل المجاورة للمنزل المذكور، الذي حولته تقلبات الزمن إلى قنبلة موقوتة قابلة للانهيار على رؤوس سكان الدرب المذكور في أية لحظة.

ويكشف المنزل المذكور، عن حجم التحدي الذي لازال يواجه الجهات المسؤولة محليا لتحديد عدد المباني التي لم تعد قادرة على الصمود بفعل تقلبات الزمن وإيجاد الحلول المعقولة والممكنة.

وكانت السلطات المحلية خصصت أغلفة مالية، حددت في مبلغ 40 ألف درهم لكل أسرة، على ضوء البرنامج الاستعجالي، الذي يستهدف الحد من خطورة المنازل والبيوت الآيلة للسقوط، والحفاظ على أمن وسلامة سكان الأسر الفقيرة، التي تفتقد إلى الإمكانيات المادية، على أساس أن يجري إفراغ المنازل المعنية، قصد إنجاز الإصلاحات والترميمات المطلوبة، بناء على رخص إصلاح، تتكلف بها السلطات المحلية، قبل العودة للاستقرار بين جدران هذه المنازل، بعد التأكد من إزالة مكامن الخطر.

وحسب مصادر “كشـ 24″، فإن السلطات المحلية بمدينة مراكش، سبق لها أن شنت في وقت سابق حملة لهدم المنازل الآيلة للسقوط، التي باشرتها في إطار الخطة المعتمدة من طرف المسؤولين عن قطاع التعمير، لإنقاذ المدينة العتيقة، بعد استشعار خطورة الوضع، من خلال وضع برنامج استعجالي من طرف ولاية جهة مراكش، بشراكة مع المجلس الجماعي، والمفتشية الجهوية للإسكان والتعمير والتنمية المجالية، ومؤسسة العمران، من أجل محاربة المنازل المهددة بالانهيار، عبر تشكيل لجن يقظة، عهد إليها بتتبع حالات البنايات الآيلة للسقوط، والتصنيف والتقييم، وتحديد طبيعة خطورتها، تحت إشراف مكتب الدراسات التابع لولاية مراكش.

كريم الوافي

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة