منارة قابضة.. المقاولة الفائزة بالجائزة الوطنية للجودة

حرر بتاريخ من طرف

في أول مشاركة لها السنة الماضية في سباق الجائزة الوطنية للجودة التي أنشأتها وزارة الصناعة والتجارة والإستثمار والإقتصاد الرقمي لمكافأة المقاولات، استطاعت “منارة بريفا”، التي أنشئت سنة 2003، وهي شركة تابعة لشركات لـ”منارة قابضة”، أن تحتل المرتبة الثانية، لتستحق الفوز بجائزة التشجيع. 

ويعتبر حصول “منارة بريفا” هذا العام على الجائزة الأولى للجائزة الوطنية للجودة التي تم إحداثها قبل سنة 16 عاما، اعترافا بالنهج الذي تسير عليه هذه المقاولة الرائدة، وطريقة تسييرها وتنظيمها الذي تم ارساؤه من قبل الرئاسة وكافة المسيرين.    

ويشار إلى أن هذه الجائزة التي يشرف على تنظيمها كل سنة الإتحاد المغربي للجودة، تمنح باستقلالية تامة من قبل لجنة تتكون من عضو من الإتحاد المغربي للجودة ومدقق حسابات معتمد معين من قبل وزارة الصناعة والتجارة والإستثمار والإقتصاد الرقمي، ولضمان موضوعيتها ومصداقيتها، تنكب هذه اللجنة، في المرحلة الأولى على الملفات المجهولة المصدر: بمفردها، بعد ذلك، تدرس الملفات التي تم الإحتفاظ بها، لتنهي عملها بزيارة ميدانية.

ويفرض المنظمون معايير دقيقة جدا لتقييم مردودية وأداء المقاولة، والتي تكمن في ريادة الأعمال، الإستراتيجية المتعلقة بأهداف الجودة، تدبير العاملين، تدبير الموارد، تدبير عملية الأداء، إرضاء الزبناء، إرتياح العاملين، والإندماج في الحياة الجماعية.          

وتعتبر هذه الجائزة، أكبر من الإرتياح بالنسبة لمنارة بريفا، والشركة الأم منارة قابضة، لكونها منحت لنا بدون تردد: “استطعت تدوين، يكتب المسؤول عن التقييم في تقريره، مستوى النضج، والمهنية وأداء هذه المقاولة المغربية. وأن منارة بريفا تضاهي بتنظيمها ونظامها التسييري ورؤيتها وطموحها، المقاولات الكبرى المتعددة الجنسيات، حيث تستفيد من الكفاءات وخبرة الشركة الأم”.

 وخلص الى القول”اكتشفت مقاولة شابة ودينامية وتتحلى بكفاءة كبيرة على مختلف المستويات، وملتزمة أكثر بإبراز قيمها وطموحاتها. مقاولة ذات رؤية، والتي توفر الإمكانيات لتحقيق أهدافها”.

صحيح أنه منذ عدة سنوات، منارة بريفا لم تدخر أي جهد لتوسيع نطاق تواجدها عبر تراب المملكة. وبالفعل، تتواجد وحداتها الصناعية بمراكش، وقلعة السراغنة، وبني ملال. وأخرى في طور الإنجاز بخريبكة وآسفي. وبالنسبة للوكالات التجارية، فإنها عما قريب ستفتتح أبوابها بآسفي والفقيه بن صالح وتامنصورت، لتعزز بالتالي وكالة خريبكة.

تجدر الإشارة الى أن هذه الجائزة لا يمكنها إلا أن تحث إدارة المقاولة على المضي قدما في جهودها، مع الدعم المستمر من جميع الشركاء الذين بدون إنخراطهم التام، وإبداعهم، وإخلاصهم القوي، لن تكون منارة بريفا، بدون شك، رائد بدون منازع، على ماهي عليه اليوم. شكرا أيضا لكافة زبنائنا الذين وضعوا ثقتهم بنا منذ فترة طويلة جدا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة