ممارسة الجنس وراء ذبح طفل وشرب دمه وأكل قلبه بأزمور + فيديو

حرر بتاريخ من طرف

أفظت التحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية الإقليمية بالجديدة عن الدوافع التي كانت وراء قتل شاب لطفل مشرد وشرب دمه وأكل قلبه، الخميس الماضي، بمدينة أزمور حيث أكدت أن الجنس والشذوذ والرغبة في الانتقام كان وراء الجريمة.

وبحسب مصادر إعلامية، فإن الجاني المزداد سنة 1985، اعترف بقتل الطفل المشرد البالغ من العمر 15 سنة وفتح صدره وأكل قلبه وشرب دمه، بعد أن أخلف اتفاقا كان بينهما للتناوب على ممارسة الجنس ليقوم بتوجيه طعنات له وذبحه انتقاما منه.

وتابعت ذات المصادر، أن الوكيل العام بمحكمة الاستشناف بالجديدة، أمر بإخضاع المتهم للخبرة الطبية وإعداد تقرير مفصل عن حالته النفسية.
وكانت مدينة أزمور، قد شهدت الخميس الماضي، جريمة قتل بشعة راح ضحيتها طفل مشرد، بعدما عثر عليه مدرجا في دمائه في إحدى المقابر المهجورة في المنطقة تسمى “مقبرة النصارى”.

وكان الجاني قد أقد على ذبح الضحية، قبل أن يعمد وهو في حالة غير طبيعية إلى فتح صدره وإخراج قلبه وأكله وشرب دمه، ليلوذ بعد ارتكابه للجريمة بالفرار في اتجاه أحد شواطئ الجديدة قبل أن يتم اعتقاله علي بالقرب من ملعب سباق الخيل بالمدينة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة