ملف “رسالة انتحار” بسبب “الحكرة” في مدينة بوفكران يعود إلى الواجهة

حرر بتاريخ من طرف

حددت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، يوم 2 نونبر القادم، موعدا للنطق بالحكم في قضية انتحار البائع المتجول الذي ترك رسالة “حكرة” في مدينة بوفكران.

ويتابع في هذا الملف عون سلطة وخليفة باشا وثلاث عناصر تابعة للقوات المساعدة.

وتفجرت هذه القضية في مدينة بوفكران في شهر أبريل الماضي، حيث عثرت العائلة على ابنها جثة هامدة في سطح المنزل، واضعا حدا لحياته بالانتحار شنقا.

وترك الهالك بالقرب منه رسالة “حكرة” يتحدث فيها عن الغبن الذي أحس به نتيجة الاعتداء عليه من قبل أطراف في السلطة المحلية بعدما طلب المساعدة لنقل شقيقته التي تعاني من مرض عصبي، إلى المستشفى بمكناس.

وقالت أسرته إنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها ابنها للاعتداء. وذكرت بأن “الحكرة” طاردته وهو يشتغل بائعا متجولا. ودخل الشاب المتوفى في عزلة، قبل أن يهز الرأي العام المحلي برسالته المدوية التي ذكر فيها أسماء من اتهمهم بالاعتداء عليه.

وخلفت هذه القضية موجة من الاحتجاجات في المدينة. وباشرت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمكناس تحريات وأبحاث أسفرت عن اعتقال عون سلطة وخليفة باشا وثلاث عناصر من القوات المساعدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة