مقرؤون “نجوم” التراويح خلال رمضان بمراكش (1)

حرر بتاريخ من طرف

في مراكش، كما في غيرها من مدن المملكة، يتنافس المصلون في التراويح، مصداقا لقوله تعالى “وفي ذلك فليتنافس المتنافسون”، في مساجد مراكش التي تمتلئ عن آخرها خلال شهر رمضان المبارك، ترى المصلين يتسابقون بعد كل مغرب في اتجاه مساجد مراكش التي يتواجد بها مقرئين داع صوتهم على المستوى المحلي والعربي، وخلال هذا الشهر المبارك يصبح المسجد التاريخي الكتبية قبلة لاهل مراكش سواء داخل المدينة ومن أحوازها، فقط لأن شيخا اسمه وديع شاكر بصوته الناعم يبث الخشوع في نفوس المصلين، فتراهم يتسابقون إلى الخيرات، وصلاة التراويح أم الخيرات دنيا وآخرة.

“كشـ 24” تعيد الوصل مع قراء، اعتبروا أصوات السماء، منهم وديع شاكر، وعبدالرحمان النابولسي، وآخرين، وتخصص حيزا للحديث عن مسارهم الديني، وحكاياتهم مع صلاة التراويح.

الحلقة 1: وديع شاكر ارتبط بحفظ القرآن منذ صغره وبتشجيع من الوالدين

من مواليد حي القصبة الموحدية سنة 1981، تلقى دراسته من مدرسة واد المخازن، فإعدادية الإمام مالك، بعدها الثانوية التأهيلية القاضي عياض،التي حصل بها على شهادة الباكالوريا بميزة حسن في العلوم التجريبية، ليلتحق بكلية الحقوق شعبة القانون الخاص ومنها حاز على شهادة الإجازة، ليشتغل مهنة التوثيق.

ظهر ميل وديع لتجويد القرآن الكريم وهو لم يتجاوز الرابعة من العمر، ولم يتأت له حفظ الستين حزبا إلا في سن الثمانية عشرة سنة، نظرا لتقطع حفظ القرآن بالانشغالات الدراسية، حين انتقل إلى حي إيسيل.

ظل الطفل الصغير يردد ما يسمعه من قرآن كريم بصوت حسن، مما جعل أبويه وفقيه مسجد الرحمة والمؤذن مولاي حفيظ الإدريسي رحمه الله، يشجعونه على حفظ القرآن والمضي بعيدا في تجويده، كما ساعدته الطريقة التي كانت جدته تلقنه بها القرآن والأذكار اليومية، على إتقان قراءة القرآن وتجويده.

رغم أن دلالة اسمه توحي بشخصية فنية مشرقية، إلا أن وديع شاكر لا يزال يقترن عند المراكشيين بمقرئ المدينة الحمراء المشهور والمحبوب، الذي يؤم آلاف المصلين بمسجد الكتبية التاريخي، حيث خطف الأضواء من عدد من رجال الفن ونسائه ومن مشاهير الرياضة وتمكن من تبوأ مقعدا مهما بين أصحاب الأصوات الشجية الصادحين بالقرآن الكريم، يحج إلى الصلاة خلفه آلاف المصلين، رغبة منهم في الاستمتاع بالأجواء الروحانية، والتمتع بطريقة وديع في ترتيل القرآن الكريم.

وبخصوص استعداده لرمضان وصلاة التراويح، يقول وديع في حديته ل”كش 24″، منذ زمن وأنا استعد لرمضان وتراويحه شهرا قبل بدايته، وذلك بتلاوة القرآن ومراجعة الحفظ، كما أني اقضي يومي الرمضاني في تلاوة القرآن ومراجعة الحزب اليومي والتركيز معه.

وأضاف وديع بأنه لايشغل نفسه مع كثرة أو قلة حضور المصلين ورائه، قائلا “أن يصلي ورائك صف واحد ويتقبله الله خير من مائة صف ولا يقبلها منك، مشيرا الى أنه يراجع حفظ القرآن في سيارته وفي طريقه من العمل إلى المنزل، وهذا دين كل الحفاظ والقراء طيلة السنة وبالخصوص في رمضان.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة