مقتل أربعة جنود تونسيين في كمين نصبه متشددون إسلاميون قرب الحدود الجزائرية

حرر بتاريخ من طرف

مقتل أربعة جنود تونسيين في كمين نصبه متشددون إسلاميون قرب الحدود الجزائرية
قال متحدث باسم الجيش التونسي يوم الثلاثاء إن أربعة جنود قتلوا‬ وأصيب عدد آخر في كمين نصبه متشددون إسلاميون لدورية عسكرية في سبيطلة التابعة لمحافظة القصرين بشمال البلاد قرب الحدود الجزائرية.

وفي الشهر الماضي قتل مسلحان 22 سائحا أجنبيا في هجوم استهدف متحف باردو بالعاصمة تونس في أحد أسوأ الهجمات في تاريخ البلاد. وهذا أول هجوم لاسلاميين منذ الهجوم الدامي على متحف باردو.

وقال بلحسن الوسلاتي المتحدث باسم الجيش “‭الهجوم الذي نفذه إرهابيون في سبيطلة خلف مقتل أربعة جنود وإصابة‭‭‭‭‬‬‬ ثمانية‭‭‭‭ ‬‬‬‭‭‭‬‬‬‬آخرين في حصيلة أولية.”

‭وقالت مصادر محلية إن قوات عسكرية تلاحق مسلحين إسلاميين في جبال مغيلة في سبيطلة‭.

ونقلت وكالة تونس أفريقيا للانباء الرسمية إن مجموعة تتكون تضم من 30 إلى 35 عنصرا هاجمت قوات الجيش.

وقال مسؤولون انه تبين ان بعض العسكريين اصيبوا من طلق ناري من سلاح كلاشنيكوف.

وكانت قوات خاصة قتلت في منطقة سيدي يعيش بقفصة جنوب البلاد تسعةإسلاميين ينتمون لكتيبة عقبة ابن نافع التابعة للقاعدة نهاية الشهر الماضي من بينهم قائد الكتيبة الجزائري لقمان ابو صخر.

وقال مسؤول عسكري ان هجوم سبيطلة هو رد من كتيبة عقبة بن نافع على مقتل تسعة من قيادات التنظيم في كمين نهاية الشهر الماضي.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم على متحف باردو في الشهر الماضي لكن السلطات التونسية اتهمت كتيبة عقبة ابن نافع.   يتبع

وبينما أنهت تونس الانتقال الديمقراطي بنجاح بانتخابات حرة وإقرار دستور جديد العام الماضي تواجه ديمقراطيتها الناشئة مخاطر جماعات إسلامية متشددة تحتمي بجبال الشعانبي قرب الحدود الجزائرية.

وفي الأعوام الأربعة الماضية قتل متشددون عشرات من قوات الامن والجيش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة